باراغواي تدرج “حزب الله وحماس” على قائمة التنظيمات الإرهابية

دولي

 

أدرجت باراغواي “حزب الله” الإرهابي وحركة “حماس” الإخوانية ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، في خطوة تعكس تغيراً في توجهات دول أمريكا الجنوبية، في التعاطي مع التنظيمات المسلحة في المنطقة.
ويأتي قرار باراغواي بعد نحو شهر على قيام الأرجنتين بتصنيف “حزب الله” تنظيماً إرهابياً وسط ترجيحات بأن تتخذ دول أخرى في هذا الجزء من العالم ذات الإجراء، على غرار البرازيل.
وقال بيان للرئاسة في الباراغواي: “نتعاون بشكل حاسم في الحرب العالمية ضد الإرهاب، بأي من مظاهرها، عبر التصديق على المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وندعم الأمم المتحدة، كما منظمة الدول الأمريكية في مكافحة الإرهاب العالمي والدولي”.
وأشار البيان إلى أن حكومة البارغواي ستقوم بالمزيد من الخطوات المالية لمكافحة الإرهاب، وأن لدى أجهزتها الأمنية والاستخباراتية معلومات عن العلاقة بين “حزب الله” الإرهابي ومنظمات إجرامية في المدن الحدودية “في إشارة إلى المثلث الحدودي الذي يربطها مع البرازيل والأرجنتين”.
وأوضح وزير داخلية باراغواي خوان إرنيستو فيلامايور، في وقت لاحق أن قرار إدراج التنظيمات الإرهابية جاء بأمر من الرئيس ماريو عبدو بنيتيز″لبناني الأصل”.
وأكد فيلامايور في مؤتمر صحافي ضرورة اتخاذ إجراءات في المثلث الحدودي “حيث يشارك “حزب الله” في تهريب المخدرات وسرقة الملكية الفكرية وغسل الأموال”.
وشمل القرار، إلى جانب “حزب الله وحماس″، تنظيم “داعش” الإرهابي و تنظيم “القاعدة” الإرهابي، اللذين يشكلان أيضاً وفق للوزير فيلامايور “تهديدا خطيراً للأمنين الفردي والجماعي للمواطنين داخل وخارج أراضيهم”.
وبحسب ما نقلت صحيفة لاقت خطوة أسونسيون ترحيباً أمريكياً وقال سفير الأخيرة لدى باراغواي: “نهنئ دولة باراغواي على الاعتراف بهذه التنظيمات كمنظمات إرهابية ونعتقد أن هذه خطوة مهمة في مكافحة الإرهاب في المنطقة”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.