65.5% من الذبائح في مسالخ أبوظبي إنتاج محلي

الإمارات

 

أجرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالتعاون مع دائرة التخطيط العمراني والبلديات – ممثلة ببلديات أبوظبي والعين والظفرة – مسحا عن حجم مساهمة الإنتاج من إجمالي الحيوانات التي تم ذبحها في مسالخ إمارة أبوظبي خلال يوم عرفة وأيام عيد الأضحى المبارك حيث استحوذت الأصناف المحلية على 65.5 في المائة من إجمالي عمليات الذبح في المسالخ من المعز والضأن والجمال والأبقار.
وأكد المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الهيئة حرص الهيئة على تعزيز مساهمة الثروة الحيوانية المحلية في تلبية الطلب المتنامي على المنتجات الحيوانية في السوق المحلي وزيادة القيمة التنافسية للمنتج المحلي وتعزيز منافسته للمنتجات المستوردة بما يسهم في الارتقاء بالعائد الاقتصادي من تربية الثروة الحيوانية المحلية على المربين من جهة والاقتصاد الوطني من جهة أخرى وتشجيع المربين على النهوض بعملية التربية وتطويرها وصولا لتحقيق التنمية المستدامة في قطاع الثروة الحيوانية.
وأشار إلى جهود الهيئة في دعم قطاع الثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي من خلال تبنيها منظومة قادرة على تقديم الخدمات البيطرية والإشراف الفني والتوعية الإرشادية بأساليب علمية حديثة وإمكانيات فنية وتقنية عالية لتقديم أفضل رعاية بيطرية وصحية للحيوان إلى جانب تنفيذها لبرامج الوقاية كحملة التحصين السنوية التي تسعى الهيئة من خلالها لإحكام منظومة الأمن الحيوي في الإمارة ووقاية الحيوانات من الأوبئة والأمراض وتقديم برامج الإرشاد والاستشارات الفنية والعملية للمربين من خلال الأخصائيين الموزعين على 26 مستشفى وعيادة بيطرية تابعة للهيئة فضلا عن تنفيذها لبرنامج دعم الأعلاف والذي يستفيد منه أكثر من 19 ألف مربي وتنظيمها للأسواق الموسمية لمربي الثروة الحيوانية لتمكينهم من تسويق جزء من قطعانهم.
وتسعى هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في هذا الصدد للتوجه نحو الدعم الذكي للارتقاء بفاعلية الدعم الحكومي بأشكاله كافة لمزارع الإنتاج الحيواني وخاصة التجارية منها وربطه بالإنتاج ضمن آليات وخطط عمل واضحة لجميع الأطراف بما يسهم في ضمان المساهمة الفاعلة للمنتج المحلي في السوق.
كما تعمل أيضا على تفعيل الإرشاد الذكي للمربين ومساعدتهم على إيجاد الحلول الناجعة في التغلب على جميع التحديات بهدف تحقيق الاستدامة في قطاع الثروة الحيوانية وتعظيم الفائدة منه في تعزيز مظلة الأمن الغذائي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.