بالتعاون مع نادي النصر الرياضي

أمن الهيئات والمنشآت تنظم ورشة “ضباط ارتباط الأندية”

الإمارات

 

دبي: الوطن

بتوجيهات من سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، نظمت الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بالتعاون مع نادي النصر الرياضي، ورشة عمل “ضباط ارتباط الأندية” بحضور العقيد خميس علي خليفة الشامسي، مدير إدارة الطوارئ بالنيابة في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، والسيد محمد باسل جلاد، مدير المسابقات في رابطة المحترفين، والسيد محمد الحداد، مراقب المباريات في رابطة المحترفين.
وأكد العقيد خميس الشامسي، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على فتح أبواب التواصل من خلال عقد الدورات الأمنية وورش العمل والمحاضرات وتبادل الخبرات في شتى المجالات، كما تسعى جاهدة إلى تطبيق القوانين واللوائح التنظيمية الصادرة فيما يخص الفعاليات بأنواعها على أكمل وجه، ومن هذا المنطلق وفي إطار تفعيل الشراكة فيما بين الجهات الحكومية والمحلية سيما المتعلقة بأمن الملاعب والفعاليات الرياضية تم تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع نادي النصر الرياضي.
وأوضح العقيد خميس الشامسي ان الورشة ستتناول شرح تفصيلي للقانون الاتحادي رقم (8) بشأن امن المنشآت والفعاليات الرياضية واللائحة التنفيذية لهذا القانون الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (31) لسنة 2015م.
وأضاف العقيد الشامسي: ان الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة في ازدهار وتطور لاسيما كرة القدم التي تعد الرياضة الأكثر شعبية في العالم، ونحن في القيادة العامة لشرطة دبي نحرص على تطبيق القوانين واللوائح وجعل ملاعبنا خالية من المخالفات، وندعو الجماهير إلى التحلي بالروح الرياضية والتشجيع بأسلوب حضاري ينسجم مع عاداتنا وتقاليدنا وأخلاقنا، وبهذه المناسبة يطيب لي باسم الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، دعوة ضباط ارتباط الأندية في جميع انحاء الإمارات وممثلي الأندية الرياضية في الدولة، ورابطة المشجعين وجميع الجهات ذات الصلة بالاستفادة من فعاليات الورشة.
وبين العقيد الشامسي خلال كلمته الافتتاحية للورشة إن فكرة ضابط الارتباط في كل نادي كانت نابعة من فكر سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي عام 2015، وعكف شخصياً على إعداد مشروع لتطوير الإجراءات الأمنية في الأندية، وتلخصت أهداف المشروع في الوقوف على نقاط القوة والضعف المتعلقة بالإجراءات الأمنية في النادي، وتحديد التحديات والمخاطر ومقارنة الإجراءات الأمنية بمراحلها المختلفة، وخلق قنوات تواصل واتصال مع الشركاء الداخليين والخارجيين لتأمين النادي كل حسب اختصاصه، مع تحديد مهام ومسؤوليات الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ وجميع الشركاء، داعيا الحضور للتفاعل مع الورشة والخروج في ختامها بمقترحات وتوصيات بناءة.
ومن جانبه، قدم الرائد عبد الله طارش، رئيس قسم الإسناد في إدارة الطوارئ، شرحاً حول مهام ضابط الارتباط على المستوى الداخلي، تتضمن التنسيق المستمر مع النادي وجماهيره، ورفع التقارير الدائمة حول المنشأة، والتنسيق مع ضباط الارتباط في أندية الإمارات الأخرى وتبادل المعلومات، وإعداد خطة تأمين المباريات والفعاليات والأنشطة التي تقام في النادي.
كما تطرق إلى الاحتياجات والدعم الميداني واللوجستي، بجانب النزول الميداني لتفقد مرافق المنشأة، والتواصل مع مدير النادي ومراقب المباراة وحكامها ورؤساء الروابط، والأهم من ذلك تأمين وصول ومغادرة الفرق والحكام والشخصيات، ومتابعة جميع المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بهدف نشر التوعية للجمهور، وإعلامهم بالمواد المحظور إدخالها وأماكن الدخول والخروج والجلوس وغيرها.
وتتعلق مهام ضابط الارتباط على المستوى الدولي بالتنسيق مع مدير النادي لدعمه وتزويده بالوضع العام للدولة المراد السفر إليها، وذلك لإقامة المباراة وتوضيح إجراءات السفر.
((أخبار شرطة دبي))


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.