“سقيا الإمارات” تجدد دعوتها لتقديم طلبات المشاركة للدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد العالمية للمياه

الإمارات

دبي: الوطن

جددت مؤسسة سقيا الإمارات دعوتها للمهتمين لتقديم طلبات المشاركة في الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه. وأعلنت المؤسسة أنها ستستقبل الطلبات حتى يوم 1 سبتمبر 2019. وتهدف الجائزة التي يبلغ مجموع جوائزها مليون دولار أمريكي إلى تشجيع مراكز الأبحاث والأفراد والمبتكرين حول العالم على إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة للتصدّي لمشكلة شُح وتلوث مياه الشرب باستخدام الطاقة الشمسية. وتتولّى “سقيا الإمارات” الإشراف على الجائزة تحت مظلة مؤسّسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية. وتتضمن الجائزة ثلاث فئات رئيسة: “جائزة المشاريع المبتكرة”، و”جائزة الابتكار في البحث والتطوير”، و”جائزة الابتكارات الفردية”.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة “سقيا الإمارات”: “تؤكد هذه الجائزة العالمية التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بقضايا الابتكار والاستدامة، والبحث عن الحلول المستدامة لمشكلة شح وتلوث المياه في العالم، حيث تكتسب هذه الدورة من الجائزة أهمية خاصة خلال “عام التسامح” الذي أعلنه سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، ويعد امتداداً لعام زايد 2018 كونه يحمل القيم التي رسخها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي امتدت أياديه البيضاء بالخير والعطاء لكل محتاج في أي مكان في العالم ليخفف معاناة الإنسان أينما كان دون النظر إلى عرقه أو جنسه أو لونه أو دينه، وهي المبادئ التي تسير عليها قيادتنا الرشيدة. وتعكس الجائزة جهودنا للمشاركة بشكل فاعل من أجل الإسهام في مواجهة أزمة المياه العالمية، من خلال دعوة مراكز الأبحاث والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم للمشاركة في هذه الجائزة ومعالجة شح المياه بواسطة الطاقة الشمسية”.
وأكد سعادته على أهمية الجائزة في دعم الجهود العالمية لتوفير مياه شرب نظيفة للمحتاجين حول العالم، وأضاف الطاير: “نواصل في  “سقيا الإمارات” جهودنا لتوفير المياه الصالحة للشرب للمجتمعات التي تعاني من ندرة وتلوث المياه، بالتعاون مع الهيئات والمنظمات المعنية محلياً وعالمياً، إضافة إلى مواصلة جهود البحث والتطوير لابتكار حلول مستدامة لتحلية وتنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية، حيث بلغ عدد المستفيدين من مشاريع سقيا الإمارات حتى نهاية 2018، أكثر من 9 ملايين شخص في 34 دولة حول العالم، انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في وثيقة الخمسين التي أطلقها سموه والتي تنص على أن “عمل الخير هو سر من أسرار سعادة المجتمعات وديمومة الخير والترقي الحضاري”.
تستهدف “جائزة المشاريع المبتكرة” المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والمنظمات غير الحكومية، وتتضمن فئتي “المشاريع الكبيرة” بإجمالي جوائز تبلغ 300,000 دولار أمريكي، و “المشاريع الصغيرة” بإجمالي جوائز تبلغ 240,000 دولار أمريكي. وتستهدف “جائزة الابتكار في البحث والتطوير” الأفراد والفرق من المؤسسات الأكاديمية ومراكز الأبحاث المستقلة أو التابعة لمؤسسات حكومية أو شبه حكومية وتتضمن فئتي “المؤسسات الوطنية” و”المؤسسات العالمية” بإجمالي جوائز تبلغ 200,000 دولار لكل منها. أما “جائزة الابتكارات الفردية”، فتتضمن فئة “جائزة الشباب” وتستهدف الشباب بين 15 و 35 عاماً وتبلغ قيمة الجائزة 20,000 دولار، وفئة “جائزة الباحث المتميز” وتبلغ قيمتها 40,000 دولار. ويمكن الاطلاع على شروط التقديم عبر الموقع الإلكتروني لمؤسسة سقيا الإمارات.
وقال السيد محمد عبدالكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة “سقيا الإمارات”: “لقد باتت هذه الجائزة تحظى باهتمام عالمي واسع، كما تعتمد على أعلى المعايير العالمية لتقييم طلبات الجهات المشاركة، الأمر الذي يسهم في إبراز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسساتها كوجهة للتميز والابتكار. ويمكن التقديم على الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه والاطلاع على شروط التقديم عبر الموقع الإلكتروني لمؤسسة سقيا الإمارات (www.suqia.ae).


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.