ماكرون يبلغ الهند بمراقبة فرنسا لحقوق الإنسان بشطري كشمير

دولي

 

أجرى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون محادثات مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي تناولت التوتر في أقليم كشمير المقسّم بين الهند وباكستان، حيث أبلغه أن باريس ستبقى يقظة حيال مسألة حقوق الإنسان على جانبي خط الهدنة.
وقال ماكرون انه سيتحدث ايضا الى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في الأيام المقبلة.
وكانت حكومة مودي القومية المتشددة ألغت في 5 أغسطس البند الدستوري المتعلق بحق الجزء الهندي من كشمير، حيث تعيش غالبية مسلمة، بالحكم الذاتي.
وأغضبت هذه الخطوة العديد من الكشميريين وأثارت التوتر مع باكستان التي تطالب ايضا بالسيادة على المنطقة، ما تسبب بقلق على الصعيد الدولي من اندلاع أعمال عنف بين القوتين النوويتين.
وقال ماكرون إنه أبلغ مودي بأن “تفادي أي تدهور على الأرض يؤدي الى تصعيد” هو مسؤولية كل من الهند وباكستان، مشيرا إلى أهمية أن تعمل الدولتان على حل خلافاتهما على المستوى الثنائي.
وأضاف أن فرنسا “ستبقى يقظة لضمان أن مصالح وحقوق السكان المدنيين تتم مراعاتها في المنطقتين على جانبي خط وقف إطلاق النار”.
ومنذ 5 أغسطس والسلطات الهندية تفرض تعتيما على الاتصالات وتقيّد حركة الاشخاص في الجزء الذي تسيطر عليه من كشمير، كما واعتقلت ما لا يقل عن 4 آلاف شخص ما أثار القلق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.
أما مودي فلم يتناول كشمير مباشرة في تصريحاته، لكنه تعهد بمواصلة الحرب ضد “التطرف”، قائلاً إن الهند قد حصلت على “دعم فرنسا الثمين في محاربة الإرهاب عبر الحدود”.
واعتبر مودي أن التعاون الدفاعي بين البلدين “دعامة هامة” في العلاقة مع فرنسا، وأعلن ان الهند سوف تتسلم أول طائرة مقاتلة فرنسية الشهر القادم.
ووقّعت الهند قبل ثلاث سنوات صفقة بمليارات الدولارات لشراء 36 طائرة رافال من فرنسا خلال زيارة مودي الأولى إلى باريس عام 2015.
ويأتي هذا الاجتماع قبل يومين من انعقاد قمة مجموعة السبع في فرنسا التي يشارك فيها مودي وتستمر ثلاثة أيام. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.