برلين تنفي معاناة اقتصاد ألمانيا من الركود رغم الانكماش

الإقتصادية

 

أكدت متحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية، أمس ، إن برلين ليست في حالة ركود، وذلك بعدما سجل أكبر اقتصادات أوروبا انكماشا بنسبة 0.1 بالمائة في الربع الثاني من العام الجاري.
ويُوصف الاقتصاد في العادة بأنه في حالة ركود من الناحية الفنية بعد تسجيل انكماش على مدار فصلين متتاليين على الأقل، بحسب محللين اقتصادين.
وقالت المتحدثة الألمانية في مؤتمر صحفي: “لسنا في حالة ركود حاليا. الآن حان الوقت لضمان النمو عبر سياسات حكيمة”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.
ويأتي هذا التطور بعد يوم من تأكيد مصدرين مطلعين أن البنك المركزي الألماني لا يرى حاجة إلى إجراءات تحفيز مالي في ألمانيا في الوقت الراهن، رغم أنه يتوقع انكماش الاقتصاد مجددا خلال الربع الثالث من العام الحالي.
ونقلت وكالة بلومبيرغ عن المصدرين قولهما إنه في حين يتولى وزير المالية الألماني أولف شولتس مسؤولية إعداد الإجراءات التي يمكن تطبيقها إذا تدهورت حالة الاقتصاد، فإن الاقتصاد لا يحتاج حاليا إلى دعم إضافي.
وأظهر مسح نشت نتائجه أمس الأول، أن القطاع الخاص في ألمانيا لا يزال يواجه صعوبات في أغسطس، مع استمرار الركود في قطاع الصناعات التحويلية وتراجع نشاط قطاع الخدمات بشكل طفيف.
وانكمش الاقتصاد الألماني 0.1 بالمائة في الفترة من أبريل حتى يونيو بسبب انخفاض الصادرات، ولا تكاد مؤشرات ثقة الشركات تشير إلى إمكانية حدوث تحسن يذكر في الشهور الثلاثة من يوليو إلى سبتمبر.
وأظهر المسح تراجع خلق فرص عمل في القطاع الخاص في المجمل إلى أدنى مستوى في 5 سنوات، بينما أصبحت توقعات قطاع الأعمال للإنتاج في المستقبل سلبية للمرة الأولى منذ أواخر عام 2014.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.