مقتل ناشطة بيئية طعناً في المكسيك

دولي

 

أفادت السلطات المكسيكية أن عالمة أحياء مكسيكية تعرضت للطعن حتى الموت قرب محمية طبيعية حيث كانت تعمل في ولاية تشياباس الجنوبية، في ثاني جريمة من نوعها في نفس المنطقة.
وأدانت منظمة غرينبيس وجماعات بيئية أخرى مقتل الباحثة نورا لوبيز البالغة 43 عاما والتي كانت ترأس برنامجا لحماية طيور الببغاء في محمية ألوكسيس الطبيعية الخاصة خارج مدينة بالينكي.
وكان قد عثر في نفس هذه المنطقة على عالم البيئة خوسيه لويس ألفاريز فلوريس مقتولا في يونيو، وهو كان يعمل على حماية القرود العاوية، وقد أثار مقتله استنكارا دوليا.
ووفقا لاحصاءات حكومية، فقد قُتل 120 ناشطا بيئيا في المكسيك على مدار 15 عاما، وذلك في الغالب بسبب مواجهتهم مشاريع تعدين أو تنقيب عن النفط أو اقامة مشاريع بنية تحتية.
وقالت غرينبيس ومنظمات بيئية مكسيكية في بيان “نطالب السلطات بأن تجعل من جرائم قتل النساء ونشطاء البيئة في بلدنا أولوية وطنية”.
وأعلن مكتب المدعي العام في ولاية تشياباس انه قد عثر على لوبيز، التي تركّز عملها على حماية طائر الببغاء القرمزي، مقتولة في الفندق الذي تعيش فيه في بالينكي بعد تعرضها لعدة طعنات.
وأضاف أنه تم ارسال فريق تحقيق خاص إلى مسرح الجريمة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.