رسائل مسربة تكشف عمق التصدعات بتنظيم “الإخوان” في مصر

دولي

 

في تطور لافت يعكس حالة من التفكك والتشرذم يعاني منها تنظيم “الإخوان” الإرهابي في مصر، كشفت “رسائل مسربة” للتنظيم المصنف إرهابياً، عن عمق الخلاف داخل فصائله، خصوصاً بين الشباب في الداخل وقياداته في الخارج.
وتطالب الرسائل المسربة التي أثارت غضب قيادات الخارج ضد الشباب، بالخروج من السجون والاتجاه إلى المراجعات.
وبحسب عمرو عبد المنعم، وهو باحث في شؤون الحركات الأصولية بمصر، فإن “هناك 4 مجموعات من “الإخوان” سربت رسائل، خلال الفترة الماضية، الرسالة الأولى أطلقها محمد الريس، من سجن “الاستقبال” بمنطقة سجون طرة جنوب القاهرة، والثانية أطلقتها مجموعة تسمى 1350 تطالب بالعفو عنهم، ورغبتهم في مراجعة أفكارهم التي اعتنقوها من التنظيم”.
وأضاف عبد المنعم : “أما الرسالة الثالثة فاقترحها شباب “الإخوان” الإرهابي في تركيا، للإفراج عن المحبوسين في السجون المصرية، عبر دفع مبلغ مالي على هيئة كفالة أو فدية، بما يقدر بنحو 5 آلاف دولار لكل شخص محبوس″.
وأشار إلى أن “الرسالة المسربة الرابعة تعمل عليها مجموعة تشكلت في تركيا وقطر، لصناعة مراجعات للتنظيم الإرهابي، عقب اكتشافهم زيف أفكار التنظيم، وحرص قياداته على مصالحهم الشخصية فقط، وسعيهم للحصول على تمويلات، والظهور اللافت في القنوات الموالية لـ”الإخوان” في خارج مصر”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.