لغز الموت

الرئيسية مقالات
د. محمد سعيد

لغز الموت

 

جاء في إحدى قصائد الشاعر المبدع “جوته” أن طفلاً تعلّق بصدر أبيه ليحميه من صوت يغريه برائع الهدايا من اللعب والأزهار كي يذهب إليه ويمضي معه، وحسِب الأب كلام ابنه عبث أطفال؛ فلم يأخذه مأخذ الجد، إلى أن بلغ بابنه عتبة البيت فإذا بابنه قد فارق الحياة!!
من قديم الزمان والإنسان أمام الموت مرتاع فزع، ومع أن الموت هو النتيجة الحتمية والطبيعية للحياة إلا أن الإنسان لم يتقدم خطوة في سبيل تهوين أمره وتلطيف وقعه، وتعجز محاولات التفكير في الموت بشكل منطقي حيث لم يجف الشعور بهول الموت، واعتباره المصيبة الكبرى.
والمتأمل في الموت يجده يحيط بنا في كل شيء، نعيشه ونذوقه ونلمسه في أنفسنا وفي خلايانا، ونراه في مجموعات بشرية تولد وتموت في جسم المجتمع، إنه حدث دائب يعتري الإنسان وهو على قدميه، ويعتري المجتمعات وهي في عنفوانها. وبالموت تكون الحياة، فتأخذ شكلها الذي نحسه ونحياه، لأن ما نحسه ونحياه هو محصلة القوتين معاً الموت والحياة، وهما يتناوبان الإنسان لحظة تلو لحظة ويوماً بعد يوم. ولغز الموت يكمن في هذا الموقف الذي ينتقل فيه عقل الإنسان من رؤية مباشرة لموت الآخرين إلى استنتاج غير مباشر أنه يموت بموتهم!! ورغم أنها تبدو فكرة فلسفية إلا أنها تستدعي تأملاً دقيقاً.
والموت والحياة يأتيان في صور أخرى، في أفكار تولد وتورق وتزدهر ثم تذبل وتسقط وتموت، وعواطف تشتعل وتتوهج ثم تبرد وتموت. والوجود يعيش تبادلية أبدية بين موت وحياة، وليس تعادلية أو صراعاً بين نقيضين كما يظن البعض، وليس شداً وجذباً بين متنازعين. والعجيب أننا نترقب الحياة مشتاقين، ونقف أمام الموت مشدوهين، وتنخلع قلوبنا إذا جاء فجأة متحسرين.
ومن غريب ما ذكره التاريخ في فجأة الموت أن نسراً التقط سلحفاة وطار بها ليلقيها على حجر يحطم به عظمها فيسهل عليه التهامها، وبينما كان النسر في طريقه إلى الجبال رأى حجراً لامعاً مستديراً فأسقط السلحفاة عليه، وما يؤسف له أن الحجر اللامع لم يكن إلا “صلعة” الأديب اليوناني الكبير “إسكيلوس” وكان جالساً بين تلاميذه؛ فمات الأديب وعاشت السلحفاة، وقيل إن عرافاً تنبأ له بذلك.
والسؤال الآن هل يعلم الإنسان حقيقة وجوده في هذه الحياة، وهل تزج حياته حقاً في عداد الحيوات الطيبات؟ وهل يحشر موته حقاً في زمرة الموت المستطاب؟ فقد تعس من عاش عيشاً لا خير فيه، وتعس من مات موتاً لا خير فيه. وما أقسى حياة تلوح كأنها الحياة نعمل فيها ونكدح، والموت معها أفدح.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.