خلال النصف الأول من العام الجاري

6 معارض و12 مذكرة تفاهم و9 دروات وورش عمل لـ”سيدات أعمال عجمان”

الإقتصادية الرئيسية

 

عجمان- الوطن:
كشفت الدكتورة آمنة خليفة آل علي رئيس مجلس سيدات أعمال عجمان في غرفة تجارة وصناعة عجمان ، ان المجلس نظم خلال النصف الأول من العام الجاري 9 دورات وورش عمل استهدفت عضوات المجلس والسيدات المقبلات على تنفيذ مشاريع خاصة حيث تنوعت ورش العمل حول التسويق ودراسات الجدوى وإدارة الجودة وغيرها من المقومات الخاصة بنجاح المشاريع.
مضيفة أن المجلس حريص على تنويع خدماته ومبادراته لتواكب تطلعات وطموحات رائدات الأعمال وعضوات المجلس، وأوضحت ان “مبادرة رفوف” المعنية بتشجيع عضوات المجلس والترويج لمنتجاتهن عبر منافذ بيع قد شهدت تطوراً لافتاً عكس أهمية المبادرة من خلال افتتاح منفذي بيع دائمين في جمعية أسواق عجمان التعاونية ودائرة التنمية السياحية في عجمان.
كما يحرص المجلس على زيادة تنظيم مبادرة “ريوقي” والمعنية بتمكين سيدات الاعمال عضوات المجلس من اتاحة الفرصة لتقديم المأكولات والمشروبات (الريوق) لموظفي ومتعاملي الدوائر الحكومية والجهات الخاصة في إمارة عجمان، هذا وشهد النصف الاول من العام الجاري تنفيذ مبادرة “سيارتي” التابعة لمجلس سيدات اعمال عجمان ـ سيارة بنظام القرض الحسن بعد تسجيلها وتأمينها، بهدف تمكين السيدات المستفيدات من المبادرة في البدء بأعمالهن الخاصة بما يعود بالاستقرار على المستفيدة واسرتها، موضحة أن المبادرة استفاد منها 9 سيدات منذ انطلاقها.
وأوضحت الدكتورة آمنة خليفة آل علي، ان مجلس سيدات اعمال عجمان يعمل على تنظيم جملة من المعارض وكذلك المشاركة في المعارض المتنوعة خارج الإمارة بهدف تفعيل قنوات ربط سيدات الاعمال وعضوات المجلس بالمجتمع المحلي بما يدعم عضوات المجلس ويذلل العقبات التي تواجه سيدات الاعمال في تسويق منتجاتهن، بحيث نظم وشارك المجلس 6 معارض خلال النصف الاول من العام 2019.
وأشارت إلى ان مجلس سيدات اعمال عجمان يولى تعاونه مع كافة الجهات الحكومية والخاصة أهمية كبيرة لزيادة استفادة عضواته من الخدمات الموجهة، حيث وقع المجلس 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم منذ بداية العام 2019.
مؤكدة على جهود مجلس سيدات اعمال عجمان في استحداث خدمات ومبادرات جديدة تواكب تطلعات عضوات المجلس تساهم في الارتقاء بمشاريع ومنتجات سيدات الاعمال.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.