1300 متسابق من 63 دولة يتنافسون في 56 مهارة

شباب الإمارات يشاركون في المسابقة العالمية للمهارات بروسيا

الإمارات

 

يشارك 18 شابا إماراتيا من أعضاء فريق مهارات الإمارات في منافسات الدورة الـ / 45/ من المسابقة العالمية للمهارات “كازان 2019” التي تقام في روسيا الاتحادية وافتتاحها معالي ديميترى ميدفيديف رئيس الوزراء الروسي.
وشهد سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني حفل الافتتاح الرسمي بحضور علي محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات في “أبو ظبي التقني” ونخبة من كبار المسؤولين في العالم وذلك في الملعب الكبير بمدينة كازان الروسية وبمشاركة 1300 متسابق يمثلون 63 دولة ويتنافسون في 56 مهارة هندسية وتكنولوجية ومهنية.
وقال الشامسي إن فعاليات المسابقة تشهد حضورا جماهيريا كبيرا من الخبراء وطلبة المدارس وممثلي وسائل الإعلام والمسؤولين الذين يتفاعلون بقوة مع الإبداعات التي يقدمها المتسابقون.
وأضاف أن فريق مهارات الإمارات المشارك في المسابقة يتكون من 18 مواطنا ومواطنة الذين يتنافسون بحماس وقوة وثقة مع موهوبي العالم في عدة تخصصات هندسية وتكنولوجية ومهنية منها تقنيات السيارات وتكنولوجيا مواقع الإنترنت والتوصيلات الكهربائية والإلكترونيات والدهان والديكور وحلول برمجيات نظم معلومات الشركات.
وأكد أن افتتاح رئيس الوزراء الروسي للدورة الجديدة من المسابقة يعكس مدى أهمية وضرورة التحول الاستراتيجي نحو التعليم الفني والتقني في روسيا والعالم أجمع .. معربا عن سعادته بأداء فريق مهارات الإمارات وثقتهم العالية في قدراتهم وإيمانهم الكبير بضرورة رد الجميل للقيادة الرشيدة التي توفر لهم كل الإمكانيات التقنية والبشرية والمادية والمعنوية اللازمة لضمان الارتقاء بأداء البراعم الوطنية وشباب الإمارات إلى أعلى المستويات العالمية بما يؤهلهم للتنافس بقوة مع الكفاءات العالمية الذين يتنافسون معهم في روسيا وبما يمكنهم من تحقيق الهدف المباشر برفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة خفاقا في هذا الحدث العالمي الكبير الذي يعد من المصادر الرئيسية لصناعة المبدعين والمخترعين في العالم.
وأوضح الشامسي أن 11 مواطنا في فريق مهارات الإمارات يتنافسون خلال المسابقة في 10 تخصصات منها الروبوتات المتحركة وتقنيات التصميم الجرافيك وحلول برمجيات الشركات والتبريد والتكييف والتمريض .. فيما يتنافس 7 من البراعم الوطنية خلال المسابقة العالمية في كازان في خمسة تخصصات وهي الروبوتات والتوصيلات الكهربائية وتقنيات التصميم الجرافي وتكنولوجيا مواقع الإنترنت والدهان والديكور.
وأشار إلى أن مشاركة البراعم تأتي ضمن استراتيجية “أبوظبي التقني” التي تعمل من أجل ترجمة جهود وتوجيهات القيادة الرشيدة فيما يتعلق بأهمية العمل المبكر لصناعة الكفاءات الوطنية منذ الصغر وفق معايير عالمية وفي أحداث دولية كبرى لها دورها البارز في صناعة أجيال إماراتية تكون المصدر الرئيسي لثروة الوطن خلال مرحلة ما بعد النفط وفي المستقبل الإماراتي المشرق.
وقال مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن مسابقة المهارات العالمية تلعب دورا كبيرا في توحيد جهود العالم من أجل التوسع في مجالات التعليم التقني والمهني التي تقوم عليها جهود الدول في صناعة المستقبل وتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي بالإضافة إلى تزويد القادة في الصناعة والحكومة والتعليم بأفضل الممارسات العالمية والمستقبلية اللازمة لصناعة المستقبل، لافتا إلى أن دول العالم أشادت بالأرقام القياسية التي حققها “أبوظبي التقني” في المجتمع الدولي بشكل عام.
وأعرب الشامسي عن فخره برؤية مختلف وفود ومسؤولي العالم تشيد بنجاح دولة الإمارات خلال تنظيم “أبوظبي التقني” للدورة الماضية من المسابقة العالمية للمهارات “أبوظبي 2017 ” لأول مرة في الخليج ومنطقة الشرق الأوسط حيث حققت الدورة الـ /44/ أرقاما قياسية عديدة في مختلف الجوانب بما يؤكد ثقة العالم في القدرات العالية للدولة لتنظيم كبرى الفعاليات العالمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.