القادم أجمل وأفضل وأعظم

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

القادم أجمل وأفضل وأعظم

 

جميعنا نستذكر العديد من اقوال قيادتنا الرشيدة ومن ضمنها ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” «نحن شعب لا يرضى بغير المركز الأول. تعلمنا من زايد وراشد أن المجد لمن يطلبه. والقمة لمن يسعى إليها. والمراكز الأولى لمن لا يرضى بغيرها»، فكان الإنجاز تلو الإنجاز بلا توقف من أجل تحقيق هذه الغاية. ويقول سموه: «إن وظيفة الحكومات خلق البيئة التي يستطيع الناس أن يحققوا فيها سعادتهم، نعم وظيفة الحكومات هي تحقيق السعادة»، الأمر الذي يدل على امتلاك سموه رؤية للمستقبل تتحدى الواقع، وتصنع الأمل والحلم والسعادة، وتحفز الطاقات وتمنح الإنسان فرصة للسعادة، كما ان تأملات سموه حول السعادة والإيجابية والتسامح هي دلالة على الإرث القيمي الذي رسخ قيم الإيجابية في المجتمع الإماراتي والعربي، والرؤية التي تميزت بها دولة الإمارات في نهجها واستراتيجيتها.
ومع بداية الموسم الجديد للعمل والانجاز وجه سمو الشيخ محمد بن راشد مجموعة من الرسائل للمواطنين والمواطنات لتحفزهم على العمل والانجاز ومن ضمنها حث المسؤولين على للنزول للميدان والاطلاع على سير العمل عن قرب بين الطلاب والمعلمين، أو في السوق بين التجار والمستثمرين، وبين المزارعين وعند مرافئ الصيادين، مع الأرامل والأمهات وعند كبار المواطنين، عند المرضى وفي المستشفيات وبين الأطباء والعاملين. وليس في قاعات المؤتمرات وأروقة المنتديات التي تكاثرت واستهلكت الموارد وطاقات المسؤولين.نحن حكومة إنجازات ولسنا حكومة محاضرات. نحن فريق من المنجزين وليس من المنظرين.. وفعلا العمل عن قرب هو ما يذلل الصعاب ويحقق التلاحم المجتمعي أيا كانت وظيفة المسؤول.
كما ركز سموه على احترام التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي وعدم العبث والفوضى والحفاظ على سمعة دولة الإمارات وعدم التحدث بما لا يليق حسب اهواء المغردين حيث قال: لن نسمح أن تعبث مجموعة من المغردين بإرث زايد الذي بناه لنا من المصداقية وحب واحترام الشعوب. صورة الإمارات والإماراتي لا بد أن تبقى ناصعة كما بناها وأرادها زايد. كما أكد في رسلته على فتح ملف التوطين حيث كثرت الشكوى وانخفضت نسبة رضا الناس عن تعامل المسؤولين مع هذه الظاهرة واهمية توفير الوظائف للمواطنين كان وسيبقى أولوية. كما أشار سموه ان الارقام في القطاع الاقتصادي تشير الى التقدم، في هذا المجال الحيوي لكن الحاجة الى التنويع في المشاريع وأشار سموه أن الهدف من وجود الحكومة هو خدمة الناس. وللأسف تكثر طلبات الناس على برامج البث المباشر ووسائل التواصل. ولا يجد بعض المسؤولين الشجاعة للتعامل مع مطالبهم أو حتى الرد على تساؤلاتهم. . وطلب من الجميع احترام أي متصلٍ بنا عبر البث المباشر أو وسائل التواصل بالرد عليه ومحاولة حل مشكلته. ليس المهم سعة الموارد. بل سعة القلوب وسعة الأخلاق. وسموه قائد الإيجابية فقد ركز على هذا الجانب وقال تفاءلوا فإن القادم أجمل وأفضل وأعظم. نحن الدولة الأكثر استعداداً للمستقبل. نحن الدولة الأكثر تنافسية في المنطقة. نحن الدولة الأسرع نمواً في عدد المشاريع. نحن الدولة الأكثر تقدماً في الإدارة الحكومية. نحن الدولة الأفضل في تبني تكنولوجيا المستقبل. . وجدير بالذكر ان دولة الإمارات الأولى في العالم التي تتبنّى تصنيف مراكز سعادة المتعاملين وفق نظام النجوم العالمي، الذي أطلقه سموه بهدف إعادة صياغة مفهوم مبتكر، وإطار متكامل لتقديم الخدمات الحكومية، ورفع كفاءتها إلى أفضل المستويات العالمية، وتولي الدولة أهمية كبرى لتحقيق سعادة الأفراد والمجتمع، وتعتبر ذلك من أولوياتها، وتحرص على توفير الرخاء والرفاهية، والاستقرار لشعبها والمقيمين على أرضها…فعلا كلمات لامست القلوب وعززت المزيد من الثقة في النفوس للعمل الدؤوب من جميع أطياف المجتمع الاماراتي السعيد.

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.