ييلي : أمامنا حتى 2022 للاتفاق على إصلاح دوري الأبطال

الرياضية

 

أكد رئيس رابطة أندية كرة القدم الأوروبية الإيطالي أندريا أنييلي أن “الموعد النهائي الفعلي” لوضع اللمسات الأخيرة على الاقتراحات المثيرة للجدل لإصلاح مسابقة دوري أبطال أوروبا لن يكون قبل عام 2022، مع تواصل التباين في وجهات نظر الأندية بشأن التوصل الى اتفاق للمضي قدمًا.
ويعد أنييلي، رئيس نادي يوفنتوس بطل إيطاليا، رأس حربة الطروحات المثيرة للجدل لإعادة هيكلة نظام المسابقة القارية الأهم بدءا من العام 2024، والتي يُخشى أن تحولها الى بطولة “مغلقة” بين الأندية الكبرى.
وفي ظل الأصوات الرافضة في البطولات المحلية والأندية التي تحتل موقعا وسطيا في الدوريات الخمس الكبرى، انتهى الاجتماع الذي عقدته الرابطة يومي أمس الاول الإثنين و أمس الثلاثاء في جنيف دون التوصل الى إجماع حول سبل المضي في هذه الاقتراحات.
وقال أنييلي في مؤتمر صحافي اثر الاجتماع “نعرف أنه علينا ايجاد الجواب مع حلول العام 2022. سيدخل حينها ويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) السوق لبيع الحقوق التجارية للمسابقة التي سنتفق عليها”.
أضاف “لذا الموعد النهائي هو 2022 ولكن آمل في ألا تحتاجوا الى كل هذا الوقت”.
وكانت الرابطة التي تمثل أكثر من 230 ناديا في القارة العجوز، قد قدمت اقتراح صيغة جديدة لدوري الأبطال، عرضه ويفا في (أيار)مايو الفائت.
ويتضمن الاقتراح إقامة مباريات في نهاية الاسبوع وأن تقسم الاندية الـ32 الى أربع مجموعات تضم كل منها ثمانية أندية (بدلا من الصيغة الحالية لثماني مجموعات من أربع أندية)، إضافة الى نظام هبوط وترقية من شأنه أن يأهل الأندية الستة الأولى من كل مجموعة مباشرة الى الموسم المقبل من المسابقة الأهم على مستوى الأندية القارية.
ودفع الاعتراض القوي من الأندية والدوريات المحلية على الاقتراح الذي قد يؤثر سلبا على بطولاتهم، الاتحاد الاوروبي الى تأجيل اجتماع كان مقررًا في 11( أيلول)سبتمبر الحالي للبحث في هذه الأفكار.
روزنامة مزدحمة
وأجرت رابطة الاندية على مدار اليومين الأخيرين في جنيف مناقشات مع الأندية وصفها أنييلي بأنها “نهاية المرحلة الأولى من الاستشارات”.
وقال ابن الـ43 عامًا الذي أعيد انتخابه مؤخرًا رئيسا للرابطة حتى 2023 “الأمر المهم في وضع هذا الاقتراح على الطاولة، هو أنه ساهم في اتفاق الجميع أن هناك حاجة للتغيير. المهم هو إقامة المزيد من المباريات الأوروبية، هذا كل ما نريده (…) مشاركة أكبر للدول الصغرى”.
وتابع أنييلي العضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي “نريد أن نبقى أوفياء لمبادئنا (…) في بيئة موحدة تسمح للجميع أن يجتمعوا ويفكروا بما هو الأفضل لمستقبل الكرة الاوروبية”.
وستتطلب زيادة عدد المباريات الأوروبية في حال الرغبة في تطبيقها، إيجاد المواعيد في روزنامة دولية مزدحمة اصلا. وبحسب مشاركين في الجمعية العمومية، طرح أنييلي حلا يقضي بتقليص عدد الأندية في البطولات المحلية، لكنه شدد على أن ذلك ليس الموقف الرسمي للرابطة. أ ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.