“مصدر” و”لاند آرت جنرايتر” تعلنان عن التصميمين الفائزين بمسابقة “لاجي

الإقتصادية

 

أعلنت مبادرة “لاند آرت جنرايتر” لاجي وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” أمس عن التصميمين الفائزين في دورة هذا العام من مسابقة “لاجي” العالمية وذلك خلال مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين المنعقد في أبوظبي حالياً.
وشهدت مسابقة “لاجي أبوظبي 2019” التي تقام برعاية “مصدر” تنافساً بين الفرق المشاركة لتقديم مشاريع تصاميم لأعمال فنية ضخمة قادرة على توليد الطاقة النظيفة وتزويد شبكة الكهرباء في مدينة مصدر بها وذلك باستخدام تقنيات طاقة نظيفة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
وأكد يوسف باصليب المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في “مصدر” على أهمية رعاية “مصدر” لهذه الدورة الخاصة من مسابقة “لاجي” التي تأتي أيضاً خلال استضافة أبوظبي لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين. وأوضح أن دعم مدينة مصدر لهذه المسابقة ينسجم مع أهداف المدينة الشاملة في مجال التطوير العمراني والتي تجسد ركائز الاستدامة الثلاث المتمثلة في الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.
وتوجه باصليب بالتهنئة للفائزين بجائزة “لاجي” التي تقام تحت شعار “العودة إلى المصدر”، آملاً في أن تكون تصاميمهم مصدر إلهام للآخرين لتسخير الثقافة والفنون والطاقة المتجددة من أجل تعزيز الجهود العالمية في مجال التحوّل نحو الطاقة النظيفة.
وتنقّلت هذه المسابقة منذ إطلاق نسختها الأولى في كل من أبوظبي ودبي عام 2010 في عدد من المدن والمواقع حول العالم بهدف تسليط الضوء على أهمية الاستدامة وتأثيرها في تطور المدن وإظهار الجانب الجمالي فيها. وتمزج الأعمال الفنية المشاركة في مسابقة “لاجي” بين الثقافة والفن والتقنيات النظيفة، بحيث تحفز الذائقة الفنية وتعزز الشعور الجمعي بأهمية الجمال، وبالتالي فإنها تدعم عملية الانتقال السريع إلى استخدام كافة أشكال الطاقة المتجددة والخالية من الكربون.
وتعود مسابقة (لاجي) هذا العام إلى دولة الإمارات، وتتمحور التصاميم الفائزة حول متنزه عام جديد ضمن المرحلة التالية من تطوير مدينة مصدر. وقد حاز مشروع “ستارليت ستراتوس” للفنان شانغي بارك المقيم في نيويورك على المركز الأول ويعتبر المشروع مثالاً حياً على الطرق الحديثة المستخدمة في تصميم المدن، حيث يستخدم العمل الفني الفائز مجموعة متنوعة من ألواح الطاقة الشمسية التي تغيّر مظهرها طوال اليوم وتتحول إلى أجرام سماوية متوهجة في الليل. ومن المنتظر أن يزوّد هذا المشروع في حال تنفيذه شبكة الكهرباء في مدينة مصدر بـ 2484 ميجاواط/ ساعي من الطاقة النظيفة سنوياً.
وجاء مشروع “صن فلاور” من تصميم ريكاردو سولار ليزاما وفيكتوريا كوفاليفا وأرماندو سولار في المركز الثاني، وهو عبارة عن هيكل على شكل وردة لها بتلات مثبت عليها ألواح للطاقة الشمسية، حيث يتم استخدام الطاقة الحركية الكامنة في الهيكل لتخزين الطاقة الشمسية التي يتم تجميعها أثناء فترة النهار. ويتضمن المشروع قيام البتلات بعرض فني مع كل غروب للشمس. ويساهم هذا المشروع في حال تنفيذه بتزويد شبكة الكهرباء في مدينة مصدر بـ 1400 ميجاوط/ساعي من الطاقة النظيفة سنوياً.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.