وزير التغير المناخي والبيئة يزور ماركت الواجهة البحرية في دبي

الإمارات

 

قام معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة اليوم بزيارة لماركت الواجهة البحرية في إمارة دبي في إطار جهود الوزارة لدعم قطاع الصيد والثروة السمكية وتحقيق استدامته وذلك ضمن سلسلة الجولات الميدانية التي يجريها معاليه وفريق عمل الوزارة للوقوف على احتياجات العاملين في القطاعات التابعة للوزارة، والتعرف عن قرب عن أهم الخدمات المقدمة لهم، والتحديات التي تواجههم والعمل على تذليلها وتوفير الدعم اللازم لهم لضمان استدامة القطاع.
وقال معالي الدكتور الزيودي إن آلية عمل الوزارة في متابعة ودعم القطاعات التابعة لها تعتمد على منظومة متكاملة تشمل إيجاد منظومة تشريعية وقانونية متكاملة تنظم العمل في القطاع، وإطلاق برامج ومبادرات تعزز من تطوره ونموه، وتنفيذ جولات وزيارات ميدانية لمتابعة التطورات والتحديات”، مشيراً إلى أن هذه المنظومة تستهدف تعزيز تحقيق الاستدامة على مستوى كافة القطاعات بما يواكب توجيهات القيادة الرشيدة، ومستهدفات رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071.
وخلال جولته وفريق العمل المرافق له في ماركت الواجهة البحرية التقى معالي الدكتور الزيودي بمجموعة من تجار الأسماك والصيادين، واطلع على نظام تداول الأسماك وبيعها وتوزيعها على باقي الأسواق واستمع معاليه الى احتياجات العاملين في هذا القطاع وأهم التحديات التي تواجههم مؤكداً على أهمية قطاع الصيد والمهن المرتبطة به، وحرص الوزارة والجهات المعنية في الدولة في توفير الدعم اللازم له.
ودعا معاليه تجار الأسماك والصيادين إلى ضرورة الالتزام باتباع القوانين المنظمة لمهنة صيد للحفاظ على الثروة السمكية المحلية وضمان استدامة مخزونها واستدامة القطاع بشكل عام.
رافق معاليه خلال جولته الميدانية سعادة سلطان علوان وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق، والمهندس صلاح الريسي وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية بالوكالة، ومحمد الزعابي مدير إدارة الامتثال البيئي في الوزارة، وخالد العوضي مساعد المدير العام لقطاع الرقابة البيئية والصحة والسلامة في بلدية دبي، ولاكلن جايد المدير التنفيذي في “إثراء دبي” ومحمد المدني مدير ماركت الواجهة البحرية، وعادل الهرمودي مدير عمليات الماركت.
وتعد ماركت الواجهة البحرية في إمارة دبي أحد أكبر أسواق الأسماك في الدولة، ويمثل منصة جذب للمنتجات السمكية وبعض السلع الغذائية في مختلف مناطق الدولة وخارجها ونقطة توزيع للتصدير حيث يشمل عدة أقسام للأسماك والمأكولات البحرية، والفواكه والخضروات، واللحوم والدواجن، والسلع الجافة مثل التوابل والمكسرات والعسل.
وتوفرماركت الواجهة البحرية مزايا عدة للصيادين تضم مواقع لتفريغ حمولة الصيادين مباشرة من مركبات النقل أو من مراكبهم الشراعية إلى العوامات وتسليم السمك الطازج مباشرة من البحر، ومناطق تحميل للتجار مقسمة بشكل أفضل فيما يتعلق بتنظيم الأسماك، كما يوفر قاعة مزاد مكيفة، ومصنع خاص للثلج لضمان الحفاظ على جودة الأسماك. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.