“إقامة دبي” تنظم جلسة حوارية بعنوان “إيجابية التواصل”

الإمارات

دبي – الوطن:
نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي جلسة حوارية بعنوان “إيجابية التواصل”، بحضور سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام إقامة دبي، ومساعدي المدير العام والمسؤولين، وبمشاركة أكثر من 150 ضابطاً من إقامة دبي.
وتأتي الجلسة الحوارية التي أدارها العميد علي غانم المري مستشار شؤون الجنسية في إقامة دبي، في إطار حرص إقامة دبي على تعزيز التواصل بين الموظفين والقادة من خلال إلهامهم وتحفيزهم، مما سينعكس إيجابياً على مستوى أداء وإنتاجية الموظفين.
وتهدف الجلسة كذلك إلى تحقيق أحد أهداف أجندة السعادة وجودة الحياة المهنية في الإدارة وذلك من خلال مشاركة تجارب الحياة الناجحة وأبرز خصائص القيادة الإيجابية التي ستلهم وتحفز الموظفين في مسارهم المهني وتحقيق غاية القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، “بأن القائد الإنسان لابد أن تكون قدماه على الأرض يعيش مع البشر، يكابد أحوالهم ن ويعايش حياتهم، ويعرف أدق تفاصيل معاناتهم، حيث يستطيع تغير حياتهم للأفضل”.
واستعرض العميد مستشار علي غانم خلال الجلسة مسيرته المهنية التي دامت أكثر من 45 عاماً من العطاء والاخلاص والالتزام. وكما تطرق إلى مراحل التطور المهني في إقامة دبي منذ عام 1975حتى الآن، كما وأكد العميد على الموظفين خلال الجلسة على ضرورة مواصلة جهودهم في تحقيق رؤية الإدارة والالتزام والتواصل مع القادة والمسؤولين بشكل مستمر، مشيراً أن لغة الحوار هي اللغة المطلوبة لإنجاح أي عمل.
كما تناول العميد المري الخصائص التسعة للقادة المحفزين والمتمثلة بـ “الانفتاح، اللطف، الحكمة، التعاطف، الإضغاء، التواصل، التحفيز، القيادة، والإقناع”.
وفي نهاية الجلسىة استمع العميد المستشار علي المري إلى تساؤلات الموظفين حول التغلب على أبرز التحديات في الحياة المهنية. كما عبر بعض الموظفين والمسؤولين عن تقدير هم وشكرهم للمستشار على دعمه المتواصل والمباشر، مثمنين دوره اللامحدود في الارتقاء بمسيرة العمل.
كما وجه سعادة اللوء محمد المري رسالة تقدير وامتنان للعميد على جهوده وتفانيه في العمل مؤكداً أنه نموذجاً ملهماً للرجل المثابر وقدوة للأجيال القادمة.
وأكد سعادة اللواء المري على الموظفين الاستفادة من نتاج خبرات المسؤولين والعمل بها. مضيفاً أن هذه الجلسة هي سلسلة لجلسات أخرى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.