توقعات بتراجع مبيعات الـ CD أمام أقراص Vinyl لأول مرة منذ 1986

الرئيسية منوعات

 

تمامًا مثل الطريقة التي انقرضت بها وسائل التخزين القديمة مثل الأقراص المرنة، فقد تفترض أن هذا سيكون هو الحال بالنسبة لتنسيقات الموسيقى القديمة أيضًا. ومع ذلك، اتضح أن هذا ليس هو الحال لأنه وفقا لتقرير من RIAA للنصف الأول من هذا العام، فيبدو أنه لأول مرة منذ العام 1986، تستعد أقراص الفينيل ( Vinyl ) لتخطي مبيعات الأقراص المدمجة ( CD ).
يقول التقرير أن أقراص الفينيل تمكنت من تحقيق إيرادات بلغت 224.1 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من هذا العام، بينما حققت الأقراص المدمجة إيرادات بلغت 247.9 مليون دولار أمريكي. من المؤكد أن مبيعات الأقراص المدمجة لا تزال في المقدمة، ولكن بالنظر إلى أن مبيعات الأقراص المدمجة لم تتحسن منذ فترة، فقد أدى هذا الأمر بالعديد من المحللين للإعتقاد بأن أقراص الفينيل ستتخطى الأقراص المدمجة على مستوى المبيعات في المستقبل المنظور.
هذه ليست في الواقع المرة الأولى التي نسمع فيها عن الزيادة الكبيرة في مبيعات أقراص الفينيل. سابقًا، أفيد أن مبيعات أقراص الفينيل تتخطى بالفعل مبيعات الأغاني الرقمية في بعض الأسواق. لقد دفع هذا الأمر شركات مثل Sony للبدء في تصنيع مشغلات الفينيل مرة أخرى وإطلاق طرازات دوارة جديدة لدعم هذا التنسيق.
هناك بعض عشاق الأغاني الذين يجادلون بأن جودة الصوت من الفينيل تبدو حقيقة أكثر بالمقارنة مع الأقراص المدمجة والأغاني الرقمية. وبطبيعة الحال، لكل شخص ذوقه، ولكن يبدو أن هناك المزيد من الناس الذين يقعون في حب أقراص الفينيل القديمة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.