الاتحاد الأوروبي : خطة نتانياهو لضم غور الأردن تقوض فرص السلام

دولي

 

حذر الاتحاد الأوروبي أمس من أن تعهد رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتانياهو بضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا فاز في انتخابات الأسبوع المقبل يقوض فرص السلام في المنطقة.
وأدان الفلسطينيون وكذلك المملكة العربية السعودية والأردن بشدة تصريحات نتانياهو، وقال الاتحاد الأوروبي إنه لن يعترف بأي تغيير في حدود إسرائيل لم يتفق عليه الطرفان.
وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن: “سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها بما في ذلك في القدس الشرقية غير قانونية بموجب القانون الدولي واستمرارها والإجراءات المتخذة في هذا السياق تقوض إمكانات حل الدولتين وفرص السلام الدائم”.
وأكد نتانياهو في خطاب متلفز نيته ضم المستوطنات “الإسرائيلية” في الضفة الغربية المحتلة إذا أعيد انتخابه.
ومن شأن هذه الخطوات أن تقضي فعليًا على أي أمل متبقٍ لحل الدولتين بهدف إنهاء النزاع “الإسرائيلي” الفلسطيني الذي كان لفترة طويلة محور الدبلوماسية الدولية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.