“خيرية الشارقة” تنهي استعداداتها لتنفيذ حملة يوم عرفة للقلوب الصغيرة في تنزانيا

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

أنهت جمعية الشارقة الخيرية كافة استعداداتها المتعلقة بحملة القلوب الصغيرة المقررة البدء في تنفيذها غدا الجمعة في جمهورية تنزانيا وذلك ضمن مشاريعها الصحية التي يجرى تنفيذها في عدد من الدول التي تشملها أعمال ومشاريع الجمعية في الخارج.
تفصيلا، قال علي محمد الراشدي مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام – رئيس الوفد- أنه تم الانتهاء من جمع تبرعات الحملة التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من يوم عرفة، وتم إجراء كافة الترتيبات بشأن أعضاء الفريق الطبي للحملة البالغ عددهم 12 طبيبا وإداريا برئاسة الدكتور احمد الكمالي استشاري قلب الأطفال بمستشفى القاسمي للنساء والأطفال، حيث من المقرر أن يتجه غدا الجمعة وفد من الجمعية برفقة الفريق الطبي إلى جمهورية تنزانيا للبدء في إطلاق النسخة الثامنة والعشرين من حملة القلوب الصغيرة والتي تستهدف إجراء العمليات الجراحية ل60 طفلا من المصابين بأمراض قلبية تشمل القلب المفتوح وقسطرة القلب وذلك على مدار 7 أيام عمل، مشيرا أن هذه النوعية من العمليات تحتاج إلى تكاليف باهظة قلّما توفرت لدى ذوي الحالات مما يدفعنا إلى المبادرة في مساعدتهم من خلال تسيير الحملات الطبية التي نقوم من خلالها بالتكفل بكافة تكاليف العمليات والعلاج لهذه الحالات وذلك في إطار الرسالة الخيرية التي تنشدها الجمعية في جميع بقاع العالم
من جانبه صرح الدكتور أحمد الكمالي أن حملة القلوب الصغيرة التابعة لجمعية الشارقة الخيرية تعبر عن عمل إنساني جليل نستهدف من خلاله إجراء العمليات الجراحية للأطفال المصابين بأمراض قلبية خطيرة، حيث يتم الوقوف على الحالات التي تخضع للعمليات عقب إجراء الكشف المبدئي وتشخيص كل حالة من حيث الأكثر احتياجا لإخضاعها للعمليات، موضحا أن الحملة تضم نحو 12 طبيبا ومساعدا لتقوم بمهمتها في إجراء كافة العمليات المستهدفة في الوقت المحدد، مثمنا تلك المكرمة الإنسانية من قبل خيرية الشارقة ومتوجها بالشكر الجزيل لداعميها من المحسنين والمتبرعين.
يذكر أن حملة القلوب الصغيرة تعد من أهم الحملات الطبية التي باشرت جمعية الشارقة الخيرية في تنفيذها سنة 2009 وتمكنت حتى نهاية العام الماضي من إجراء ما يقارب 1000 عملية خلال 27 حملة في عدة دول من البلدان التي تشملها مشاريع واعمال الجمعية في الخارج.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.