بلدية أبوظبي تنفذ حملة توعوية بشأن السيارات المهملة في مصفح الصناعية

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:

نظم قطاع عمليات البلديات الفرعية من خلال قسم التواصل المجتمعي بإدارة خدمات وإسعاد المجتمع – مركز بلدية مصفح حملة توعوية بشأن التنبيه إلى الآثار السلبية لظاهرة المركبات المهملة وذلك في منطقة مصفح الصناعية، وقد قام فريق الحملة بالتواصل مع الورش وأصحاب الكراجات حيث شملت أكثر من (20) ورشة، وحرص الفريق على توجيههم للالتزام بمبادرة البلدية التي أطلقتها بالتعاون مع دائرة النقل والهادفة إلى توفير مواقف للمركبات الخفيفة المتضررة، داعين إياهم إلى الاستفادة من هذه الخدمة وإيقاف المركبات ضمن المساحة التي خصصتها البلدية ودائرة النقل، معربة عن ثقتها بالتزام هذه الورش بهذه المبادرة وإنجاحها للتخلص من مشكلة السيارات المهملة أمام الورش وعلى الطرق، كما سلم فريق الحملة المطبوعات التثقيفية والتوعوية ولا سيما بشأن معايير قانون الحفاظ على المظهر العام للمدينة.
وضمن هذا الإطار دعا مركز بلدية مصفح أفراد المجتمع وعلى وجه الخصوص المسؤولين عن الورش وكراجات خدمة السيارات في المنطقة الصناعية الى أهمية العناية بالمركبات على اختلاف أنواعها، وعدم تركها مهملة في الشوارع مغطاة بالأتربة، الأمر الذي يشوه المظهر العام للمدينة، ويساهم في تلويث البيئة، والإضرار بصحة وسلامة السكان.
وضرورة تعزيز المسؤولية المجتمعية ومساندة البلدية والمؤسسات المختصة في الحفاظ على المظهر العام ومواجهة كافة أشكال المشوهات والتي تشكل ظاهرة السيارات المهملة أحد أهم هذه المشوهات نظرا لتلويثها المشهد الجمالي للمدن.
وأكدت البلدية حرصها على تثقيف أفراد المجتمع بشأن آلية عمل مفتشي البلدية والقوانين التي تحكم هذه الظاهرة وغيرها من مشوهات المدينة، وسبل تفادي ارتكاب المخالفات المتعلقة بالمركبات المهملة، مشيرة أن التعامل مع هذه الظاهرة يمر بإجراءات أولها: رصد المركبات المهملة من قبل المفتشين، وثانيها: إلصاق إنذار مدته 3 أيام على السيارات المخالفة، وثالثها وبعد مرور 3 أيام وفي حال لم يتم تنظيف المركبة أو تحريكها يتم تحرير مخالفة وسحب المركبة إلى ساحة الحجز.
ونوهت البلدية أنها حرصا على تسهيل مهمة العثور على السيارات المسحوبة تقوم بإرسال رسالة نصية فور إتمام عملية السحب إلى مالك السيارات تحدد فيها توقيت سحب السيارة، والمنطقة التي سيتم احتجاز السيارة فيها إلى حين استلام السيارات وإنهاء المخالفة من قبل المالك.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.