أكثر من 14 ألف زائر للموقع الإلكتروني للتقديم على العضوية

مبادرة إشراك الشباب تواصل فعالياتها لتشجيع الشباب لعضوية أكثر من 90 مجلس إدارة ولجنة اتحادية

الإمارات

 

تواصل مبادرة إشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات الاتحادية والتي أطلقتها حكومة الإمارات ممثلة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء فعالياتها لتشجيع الشباب للتقديم على عضوية أكثر من 90 مجلس إدارة ولجنة اتحادية، في إطار ترجمة قرار مجلس الوزراء الخاص بتعزيز مشاركة الشباب الإماراتي في مجالس الهيئات والمؤسسات الحكومية، والهادف لتوصيل صوت الشباب وأفكارهم ومقترحاتهم وإشراكهم في تطوير العمل الحكومي.
وشهدت المبادرة تفاعلا إيجابيا لدى أوساط الشباب والمجتمع، من حيث التفاعل مع المنصات التعريفية في المراكز التجارية، والموقع الإلكتروني للمبادرة والذي حظي بزيارة أكثر من 14 ألف زائر لتقديم طلبات العضوية منذ الإعلان عن المبادرة، فيما يستمر تقديم الطلبات حتى 14 سبتمبر الجاري.
وأوضح محمد نقي، مدير إدارة التنفيذ والمتابعة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء ” أنه تم تخصيص منصات تعريفية في عدد من المراكز التجارية في كل من إمارتي أبوظبي ودبي لتعريف الشباب والمتقدمين حول شروط التقديم الواجب توفرها في المرشحين لاختيارهم ضمن تشكيل مجالس الإدارة واللجان الاتحادية”.
وقال نقي: “نهدف إلى الوصول لأكبر شريحة من الشباب من خلال منصات العرض والتقديم، إضافة إلى نشر مواد مرئية وتثقيفية بالمبادرة من خلال حسابات حكومة الإمارات والجهات الاتحادية المختلفة” مضيفا: “نتطلع من خلال هذه الخطوة إلى تعزيز دور الشباب وتمكينهم للعب أدوار أكبر في عملية التطوير الحكومي، وإبراز طاقات شبابية جديدة في منظومة العمل الحكومي تضيف وتطور أفكاراً ومشاريع نوعية لمختلف الجهات”.
وقد تم اعتماد فتح باب التقديم لعضوية مجالس الإدارات والتي تستمر لمدة اسبوعين من خلال منصة التقديم youth.uaecabinet.ae، وتضم المنصة الالكترونية في الفترة الحالية قائمة بـ 36 مجلس إدارة حكومي للتقديم ضمن عضويتها من جانب الشباب، وتستهدف أكثر من 90 مجلس إدارة ولجنة اتحادية خلال المرحلة المقبلة.
وتضم المنصة الإلكترونية كذلك أهم الشروط والمتطلبات التي ينبغي للشاب المترشح توافرها فيه للحصول على العضوية، كما تضم كافة الأسئلة والأجوبة للجمهور حول المبادرة وآليات تطبيقها، إضافة إلى الجهات المعلن عن توافر الشواغر فيها.
كما تتضمن شروط التقديم أن يكون الشاب من مواطني دولة الامارات، وأن لا يتجاوز عمره الـ 30 عاماً، وحصوله على مؤهل جامعي ما لايقل عن البكالوريوس، إلى جانب توفر خبرة لا تقل عن سنتين في مجال التخصص وفي المجال الإشرافي، وأن يجيد اللغة العربية والإنجليزية كحد أدنى”.
وستكون العضوية وفق الأطر والقوانين المنظمة لكل جهة اتحادية، وسيتم اعتماد قرارات العضوية ضمن مجلس الوزراء، فيما تم تحديد مدة العضوية في مجالس إدارات الجهات بثلاث سنوات وبعضها لمدة سنتين، وسيخضع الأعضاء بعد الاختيار والتعيين لبرنامج تدريبي مكثف في العمل الحكومي ليكونوا أعضاء فاعلين في المجالس، إلى جانب حصول الأعضاء على كافة الحوافز والامتيازات التي يحصل عليها الأعضاء الآخرون في مجالس الإدارة، فيما تم تحديد شاب واحد فقط في كل مجلس إدارة ولجنة ممن تنطبق عليهم الشروط.
واعتمد مجلس الوزراء مؤخراً قرار إلزامية إشراك أعضاء من فئة الشباب الإماراتي في مجالس إدارات الجهات والمؤسسات والشركات الحكومية، بما لا يقل عن عضو واحد، وممن لا تتجاوز أعمارهم الثلاثون عاماً، وتترجم المبادرة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، لتمكين الشباب وتأهيلهم على أسس مستقبلية مستدامة، وثقة سموه بقدرة الشباب وبما يمتلكونه من أفكار ومواهب لأخذ زمام المبادرات، ورسم أشكال وأوجه جديدة للعمل في مختلف القطاعات، وبما يخدم تطلعات القيادة الرشيدة وتحقيق التنمية.
ويعزز القرار من المشاركة الشبابية لتطوير حلول لمختلف الملفات والقضايا الوطنية وتوظيفها لخدمة الوطن والمواطن، ولما تمتلكه هذه الفئة من طاقات وإمكانات متميزة، وقدرة على التواصل والانفتاح والتفاعل مع المستجدات، ومواكبة التطورات والتعامل مع التكنولوجيا الحديثة وتطويعها للخدمات العامة، والمشاركة الفاعلة في بناء مستقبل الدولة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.