“الإمارات لمتلازمة داون” تنظم برنامج “المناصرة الذاتية”

الإمارات

 

نظمت جميعة الإمارات لمتلازمة داون برنامج “المناصرة الذاتية” لتمكين ذوي متلازمة داون الذي أقيم بالتعاون مع المنظمة الدولية لمتلازمة داون “DSI” بالمملكة المتحدة في دبي.
وقالت الدكتورة منال جعرور رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، إن هذا البرنامج يمثل أحد أهم المحاور المتعلقة بأصحاب الهمم ضمن الكونغرس العالمي لمتلازمة داون دبي 2020 والذي فازت بإستضافته دولة الإمارات للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأضافت أن برنامج “المناصرة الذاتية” يهدف إلى إبراز صوت أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون وتمكينهم وجعلهم قادرين على التعبير عن أنفسهم والدفاع عن حقوقهم بشكل خاص وحقوق أصحاب الهمم بشكل عام لافتة إلى أن البرنامج يتكون من عدة مراحل تبدأ بتأسيس وتدريب فريق من الاختصاصيين والمعنيين بأصحاب الهمم على برنامج المناصرة الذاتية لذوي متلازمة داون في دولة الإمارات للقيام بالتدريب المباشر لهم وتمكينهم من التعبير عن أنفسهم وخياراتهم ومتابعتهم وعقد جلسات وورش عمل تمتد على مدى 10 أشهر.
وأوضحت أن المرحلة الأولى من هذه المبادرة تتضمن عقد دورة تدريبية مكثفة على مدار أربعة أيام لتأهيل مجموعة من المدربين على برنامج المناصرة الذاتية حيث يقوم بتنفيذ البرنامج مدربون معتمدون من المنظمة الدولية لمتلازمة داون بالمملكة المتحدة حيث يشتمل على البرنامج التدريبي المبادئ والمفاهيم الأساسية لمجموعة المناصرة الذاتية والمهارات العملية لتمكين المدربين من إدارة مجموعة خاصة بالمناصرة الذاتية.
وأفادت جعرور أنه تم تشكيل فريق مدربين لبرنامج “المناصرة الذاتية” من كافة إمارات الدولة يمثل كافة القطاعات والمراكز الحكومية والخاصة لأصحاب الهمم حيث تشمل خطة عمله الإجتماع كل أسبوعين وعلى مدار عشرة أشهر والتركيز على التدريب المنهجي وإختيار وتأسيس مجموعة للمناصرة الذاتية من ذوي متلازمة داون.
وأشارت إلى أن مدربي المناصرة الذاتية للمنظمة الدولية لمتلازمة داون “DSI” سيقومون بمتابعة وتقييم أداء مدربي المناصرة الذاتية المحليين ومناقشة الصعوبات ووضع الحلول المناسبة والاطلاع على كافة النتائج المتحققة من البرنامج مشيدة بتعاون كافة الجهات التي قامت بترشيح المدربين وفق المعايير المطلوبة والتزامهم بتقديم التدريب المباشر لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون ما يحقق الأهداف المرجوة للبرنامج. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.