قائد عام شرطة دبي يطلع على مشروع تدريب حراس الأمن

الإمارات

 

اطلع سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، على مشروع تدريب حراس أمن المؤسسات الخاصة باستخدام تطبيق تخطيط الحوادث المرورية البسيطة، والذي تنفذه الإدارة العامة للمرور بالتعاون مع الإدارة العامة للعمليات والإدارة العامة للذكاء الاصطناعي.
وثمن اللواء المري الجهود التي تقوم بها الإدارة العامة للمرور في تأهيل وتدريب مسؤولي حراس الأمن على التعامل مع الحوادث المرورية البسيطة، وتيسير حركة السير في مقر عملهم، مما يؤدي إلى تحقيق السلامة المرورية.
جاء ذلك خلال تفقده إدارة المعهد المروري في الإدارة العامة للمرور، بحضور العميد الشيخ محمد عبد الله المعلا مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، والعميد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور، والعقيد عصام إبراهيم العور مدير إدارة المعهد المروري، وعدد من الضباط.
وقال العميد سيف المزروعي إن تنظيم ورش العمل لتدريب حراس الامن يأتي في إطار الشراكة المجتمعية التي تنتهجها شرطة دبي، لتوفير كافة التسهيلات وإبراز الجانب الذكي في تقديم الخدمة في إمارة دبي، وذلك من خلال استخدام التطبيق الذكي لشرطة دبي “برنامج كلنا شرطة”، وذلك ليكونوا مؤهلين في التعامل مع المشكلات والحوادث المرورية البسيطة التي تواجههم في أماكن عملهم دون وجود رجل المرور، مما يساهم في توفير الوقت والجهد لكلا الطرفين، ويمكن دوريات الشرطة من تغطية المناطق الاخرى.
من جانبه قدم النقيب سعد حمد السبهان، مدير المشروع، شرحاً للحضور حول تدريب حراس أمن المؤسسات الخاصة، الذي يهدف الى خفض زمن الاستجابة للبلاغات الطارئة، وخفض انتقال الدوريات لموقع الحادث البسيط، ورفع الإحساس بالأمن والأمان، ونشر الوعي وزيادة تبني الخدمات الذكية، وتعزيز الشراكة مع المجتمع.
وأوضح النقيب السبهان أنه قد تم عقد 28 ورشة عمل تدريبية لحراس الامن استفاد منها 457 حارسا، حصلوا خلالها على أهم المهارات التي يحتاجها رجل المرور في الطريق، مثل أنواع الحوادث التي يمكن وقوعها في حرم المؤسسة وكيفية التعامل معها، وطرق تخطيط الحوادث المرورية وإعداد تقارير الحوادث المرورية البسيطة عن طريق استخدام التطبيق الذكي لشرطة دبي “برنامج كلنا شرطة”، بالإضافة إلى معرفة أكثر المخالفات المرورية التي تتسبب في عرقلة حركة السير وطرق التعامل معها، والعلامات والارشادات المرورية ومعانيها، وأنواع التصاريح لأصحاب الهمم.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.