“أخبار الساعة”: كوكبة أخرى من الشهداء في سبيل الحق والواجب

الإمارات

 

أكدت نشرة ” أخبار الساعة ” فخر واعتزاز دولة الإمارات بما يقدمه أبناؤها من القوات المسلحة من تضحيات عز نظيرها خاصة في هذا الزمن الغريب الذين لا يفكر فيه الكثيرون إلا في أنفسهم ولا يأبهون لما يجري حولهم من مآس وكوارث إنسانية تدمي قلوب الأحرار.
وقالت ” إن أبناء دولة الإمارات، يواصلون تضحياتهم في سبيل الحق والواجب، حيث استشهد كوكبة جديدة من أبناء الوطن وهم يؤدون واجبهم الوطني في أرض العمليات، وهكذا ينضم هؤلاء البواسل إلى لوحة الشرف والكرامة التي تضم كواكب من خيرة أبناء هذا الوطن الذين قدموا أرواحهم ودماءهم الزكية فداء لوطنهم وتلبية لواجب قومي، حيث يدافعون عن أمن هذه الأمة وكرامتها، وواجب إنساني، حيث يقدمون كل أشكال العون والمساعدة لأبناء الشعب اليمني الذي ابتلي بعصابة تمردت على السلطة الشرعية واستلبت اليمن رهينة لمطامع في السلطة وخدمة لمصالح دول أجنبية تسعى للتمدد والنفوذ، عبر نشر الفوضى في البلاد العربية وبأساليب لا أخلاقية ولا إنسانية” .
وأضافت النشرة تحت عنوان ” كوكبة أخرى من الشهداء في سبيل الحق والواجب ” أن دولة الإمارات، وهي تودع هذه الكواكب من الشهداء تشعر بالفخر والاعتزاز بما يقدمه أبناؤها من قواتنا المسلحة من تضحيات عز نظيرها، وخاصة في هذا الزمن الغريب الذين لا يفكر فيه الكثيرون إلا في أنفسهم، ولا يأبهون لما يجري حولهم من مآس وكوارث إنسانية تدمي قلوب الأحرار، وقد أعرب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، عن تعازي القيادة الرشيدة وشعب الإمارات في الشهداء الأبرار، الذين وصفهم بأنهم مصدر الفخر والاعتزاز.
وأكدت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن هذه التضحيات لن تذهب هدرا، فقد حققت قواتنا المسلحة إنجازات لا تخفى على أحد، حيث تسهم في تحقيق الاستقرار في العديد من المناطق، ومن بينها اليمن الشقيق حيث أسهمت بشكل فعال ورئيسي في تحرير معظم الأراضي اليمنية من أيدي الانقلابيين؛ وهي تواصل جهودها وتقدم تضحياتها، من أجل تطهير كامل اليمن الشقيق، وإعادة الأمن والاستقرار إليه؛ كما أن آثار جهود الإمارات وتضحياتها بارزة في المجال الإنساني، حيث يواصل أبناؤنا العمل ليل نهار، من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس لإغاثتهم، هذا، فضلا عن عمليات إعادة الإعمار وتنفيذ المشاريع الكبيرة في عدد من المدن والمناطق التي تم تحريرها من الانقلابيين، مشيرة إلى أن كل هذه التضحيات سيخلدها التاريخ فقد عبرت الشعوب التي وصلت المساعدات الإماراتية إليها في مناسبات كثيرة عن شكرها وتقديرها للتضحيات الإماراتية وللجهود المخلصة التي يبذلها أبناء زايد، للتخفيف من معاناتهم ومساعدتهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي فرضت عليهم.
وقالت : ” ستظل أسماء الشهداء، النقيب سعيد أحمد راشد المنصوري، والوكيل أول علي عبدالله أحمد الظنحاني، والوكيل أول زايد مسلم سهيل العامري، والوكيل أول صالح حسن صالح بن عمرو، والوكيل أول ناصر محمد حمد الكعبي، والرقيب سيف ضاوي راشد الطنيجي، وغيرهم ممن سبقوا على هذا الطريق المشرف، محفورة في قلب كل إماراتي، لما قدموه من بذل وتضحية وتفان وإخلاص، في سبيل القيام بالواجب ومساندة الحق، والدفاع عن الأشقاء في مواجهة التحديات والأخطار، إن دماء هؤلاء الزكية، لم ولن تذهب هباء، لأنهم كانوا يجسدون مبادئ الإمارات الثابتة، التي أرساها ورسخها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه ” .
وشددت على أن استشهاد أبناء الوطن في ساحات الحق والواجب لن يثني دولة الإمارات العربية المتحدة أبدا عن الاستمرار في الدفاع عن الأشقاء، والوقوف إلى جانبهم في مواجهة التحديات والمخاطر التي تواجههم، والحفاظ على أمنهم واستقرارهم، ولهذا تحرص الإمارات دوما على المشاركة في أي جهد يستهدف الحفاظ على مقتضيات الأمن القومي الخليجي والعربي بوجه عام.
واختتمت ” أخبار الساعة” افتتاحيتها بالقول ” سيخلد التاريخ بأحرف من نور، تضحيات أبناء القوات المسلحة البواسل، وستظل أسماء شهدائنا الأبرار في ذاكرة كل إماراتي، كنماذج للتضحية والفداء، وستبقى القوات المسلحة الدرع الحصينة لردع أي جهة تحـاول المساس بأمن دولة الإمارات العربية المتحدة، وستواصل دورها في دعم الأشقاء والوقوف إلى جوارهم لمواجهة التحديات المحدقة بهم، وحماية المنطقة العربية وتحصينها من الأطماع والمخاطر التي تلم بها، والتصدي بكل قوة لكل ما من شأنه أن يقوض من استقرارها أو يهدد أمنها”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.