ترامب يدعم تطبيقاً لفحص خلفيات مشتري الأسلحة الخاصة

دولي

 

ذكرت صحيفة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبعض المشرعين في البلاد، يفكرون في دعم تطبيق من شأنه إجراء عمليات فحص عن خلفيات أي شخص، قبل بيع الأسلحة، وذلك كتدبير للسيطرة على عملية حيازة السلاح.
يأتي ذلك عقب سلسلة من عمليات إطلاق النار في الولايات المتحدة مؤخراً التي أودت بحياة العشرات من الأبرياء.
وفي هذا الإطار، قال ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ ومسؤولين آخرين للصحيفة إن التطبيق سيكون مرتبطا بالنظام الوطني لسجل الخلفية الجنائية الفورية، الذي يُمكِّن استخدامه من استكمال عمليات التحقق من الشخص المعين، بشأن مبيعات الأسلحة الخاصة.
ومع ذلك، فقد أثار المشرعون ومساعدو الكونغرس بشكل خاص، مخاوف تتعلق بالتدخل في خصوصية أصحاب الأسلحة عند تطبيق هذا الإجراء المقترح. وبحسب الصحيفة فقد تم إطلاع البيت الأبيض على التطبيق. وعلوم أنه لا توجد حاليا عملية تدقيق لخلفية الشخصيات في مبيعات الأسلحة.
وكان كريس براون، رئيس جماعة برادي، وهي مجموعة مناصرة لمنع العنف بالأسلحة النارية، دعا مجلس الشيوخ إلى بحث مشروع قانون فحص خلفي يتضمن مبيعات الأسلحة الخاصة.
ويرى براون أن هذا الاقتراح يكشف عن حقيقة مهمة وهي أن حوالي 20 بالمئة من الأسلحة التي تباع بشكل خاص، لا يكون موضوع الخلفية واضحاً فيها، حيث لا يوجد أي تحقق أو استقصاء حول الشخص المشتري للسلاح. وقال: “نحن نوافق على أنه يجب إصلاح ثغرة البيع الخاصة، لكن يجب إصلاحها بطريقة تسمح بإنفاذ حقيقي، وليس التحايل السهل الذي يهدد الأرواح”.
جاءت أخبار هذا التطبيق، بينما يتوقع المشرعون أن يكشف ترامب عن خطته للحد من العنف المسلح الأسبوع المقبل. وأطلع كبار المستشارين، الرئيس ترامب، على مختلف تدابير السلامة من الأسلحة هذا الأسبوع، حيث لم يبد قلقاً بشأن تفاصيل كيفية عمل كل خطة.
كما اجتمع ترامب أيضاً مع المشرعين بشأن خطط محتملة لمراقبة الأسلحة، بما في ذلك السيناتور جو مانشين وكريس مورفي، من بين آخرين.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.