يركز على تعزيز المردود الإيجابي للاتصال الفعّال ويتضمّن ورش عمل

“إعلامي حكومة دبي” ينظم ثاني برامج التدريب الدولية لأعضاء لجنة “دبي للاتصال الخارجي” في لندن

الإمارات

 

تبدأ في العاصمة البريطانية لندن اليوم، أعمال البرنامج التدريبي للاتصال الاستراتيجي، الذي ينظّمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي لأعضاء “لجنة دبي للاتصال الخارجي” بالاشتراك مع مكتب الاتصال بوزارة الخارجية البريطانية؛ وهو ثاني البرامج التدريبية الخارجية التي ينظمها المكتب لأعضاء اللجنة بهدف اطلاعهم على أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجال الاتصال الفعال وكيفية توظيف عمليات الاتصال في خدمة الأهداف الاستراتيجية وتوصيل الرسائل بأسلوب يكفل توسيع دائرة مردودها الإيجابي واستكشاف أساليب رصد هذا المردود للمساعدة على إجراء عمليات التقييم والمراجعة الدورية لخطط الاتصال.

البرنامج، الذي يأتي في إطار مذكرة التفاهم الموقعة العام الماضي بين حكومة دبي والحكومة البريطانية حول تبادل الخبرات والمعارف المهنية في مجال الاتصال الحكومي، والاطلاع على أفضل الممارسات والأبحاث والدراسات ذات الصلة، ستتخلله أجندة مكثفة من المحاضرات وورشات العمل وحلقات التدريب العملي من خلال خبراء مكتب الاتصال في الخارجية البريطانية وكذلك عدد من خبراء الاتصال البريطانيين الذين سيستعرضون أمام المشاركين في البرنامج مجموعة من المواقف ودراسات الحالة، ما يمنحهم فرصة للاطلاع على مزيد من الرؤى والأفكار والخبرات التي اكتسبها المحاضرون عبر المواقع المختلفة التي شغلوها على مدار حياتهم العملية.
وبهذه المناسبة، أكدت نورة العبار، مدير إدارة الشؤون الإعلامية الاستراتيجية في المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن الاهتمام بتوفير فرص للتدريب النوعي لأعضاء لجنة دبي للاتصال الخارجي ينبع من حقيقة أن عمليات الاتصال أصبحت اليوم تمثل عنصراً رئيساً ومؤثراً في استراتيجيات وخطط التطوير لما لها من أهمية في تعزيز الروابط وتوثيق قنوات التعاون وتوسيع دائرتها، بما يستدعيه ذلك من ضرورة مواكبة تطور هذا القطاع وما يشهده من مستجدات سواء في قواعد وأسس الاتصال أو الأدوات والأساليب المستخدمة فيه، ومن هذا المنطلق، عملنا على تحديد مجموعة من الشركاء الدوليين الذين يمكن لأعضاء لجنة دبي للاتصال الخارجي استقاء خبرات جديدة منهم، ونواصل رصد أهم التجارب العالمية للتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها في مجال الاتصال الفعّال”.

وأضافت العبار أن بريطانيا تعد من الدول صاحبة التجربة المتميزة في مجال الاتصال الاستراتيجي لاسيما وأنها من دول العالم الكبرى التي تحتل حالياً مساحة كبيرة من الاهتمام العالمي، سواء على المستوى الإعلامي أو على الصعيد العالم، ولقد عملنا مع مكتب الاتصال في الخارجية البريطانية لإعداد برنامج تدريبي بانورامي يغطي العديد من الموضوعات التي تعين أعضاء اللجنة على تعزيز صورة دبي في عالم يعج بالتطورات المتلاحقة في كافة المجالات، ويدعم دورهم في نقل صورة واضحة لما حققته دبي من انجازات جعلتها اليوم إحدى مدن المستقبل وأسرع مدن العالم نمواً.
من جهته، قال ألكس إيكن، المدير التنفيذي لمكتب الاتصال الحكومي، المملكة المتحدة: “يسعدني أن أكون جزءاً من هذا البرنامج التدريبي الذي يأتي في ضوء مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين العام الماضي، بكل ما يتضمنه البرنامج من ورش عمل هدفها صقل المهارات الاحترافية للمشاركين. أرجو أن يكون لهذا البرنامج الحافل بالأنشطة على مدار الأيام القادمة إسهامه في بناء قدرات الاتصال لدى المشاركين ومشاركة أفضل الممارسات، وأن يكون له كذلك دوره في توثيق علاقات التعاون القوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة”.
وقد رُوعي في تصميم البرنامج متطلبات المرحلة الراهنة ليكون مواكباً لإنجازات دبي وما تتخذه من خطوات نحو المستقبل، وسيتناول مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بالاتصال الاستراتيجي في أوقات الأزمات، وآليات التخطيط لبناء شبكة الاتصالات، والطرق المثلى للتعامل البنّاء مع وسائل الإعلام، وكذلك سبل وأدوات التصدي للأخبار والمعلومات المضللة، كما يتخلل البرنامج استعراض عدد من دراسات الحالة للتعرف على الدروس المستفادة من تجارب سابقة، وغيرها من النقاط التي تم اختيارها بعناية لتناسب متطلبات منظومة الاتصال في دبي وأهدافها الاستراتيجية.
وتضم لجنة دبي للاتصال الخارجي مجموعة من القيادات التنفيذية في عدد من الجهات الرئيسية الحكومية وشبه الحكومية والتي تتمتع بثقل استراتيجي وحضور قوي في الأسواق الخارجية التي تُعد محور اهتمام دبي خلال المرحلة المقبلة، وذلك بهدف توحيد رسائل الإمارة التي ينقلها مسؤولوها إلى العالم عبر الإعلام العالمي خلال مشاركاتهم الإقليمية والدولية، والاستفادة من خبراتهم في توظيف الظهور الإعلامي في تطوير قنوات تواصل مؤثرة مع الأسواق العالمية.
ويشمل وفد اللجنة إلى لندن كلاً من: عصام كاظم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، وخلفان بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وجمال الشريف، المدير التنفيذي للشؤون المالية بسلطة مجمعات دبي الإبداعية رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، وهدى بوحميد، الرئيس التنفيذي للتسويق في دبي القابضة، وعائشة ميران، مساعدة الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، وعمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ بمركز محمد بن راشد للفضاء، وموزة المرّي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في “هيئة الطرق والمواصلات في دبي”، وعبد الواحد جمعة، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال المؤسسي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو”، وعبدالله المنصوري، مدير إدارة الدعم المؤسسي، المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ونهال بدري، مدير “براند دبي”؛ الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي.
وكان المكتب الإعلامي لحكومة دبي قد نظّم في أكتوبر الماضي برنامج التدريب الخارجي الأول لأعضاء لجنة دبي للاتصال الخارجي بالتعاون مع المعهد الملكي للعلاقات الدولية “إيغمونت” في بروكسل، وهو أحد أشهر المعاهد البحثية المتخصصة على مستوى العالم، وذلك في إطار سعي المكتب الدائم لصقل قدرات أعضاء لجنة دبي للاتصال الخارجي في مجال الاتصال الاستراتيجي والذي بات أحد أبرز مكونات العمل الحكومي التي تعتمد عليها الدول المتقدمة لتعزيز رسالتها إلى العالم بطرق حديثة وفاعلة تخدم استراتيجياتها التنموية ضمن مختلف القطاعات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.