تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد

حمدان بن محمد: سنعلن في 18 يناير عن أفضل وأسوأ ثلاث جهات بإسعاد المتعاملين في حكومة دبي

الإمارات السلايدر

 

التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، كشف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أنه سيتم الإعلان عن أفضل وأسوأ ثلاث جهات في حكومة دبي في إسعاد المتعاملين بصورة دورية مطلع كل عام، سعياً لتحفيز كافة الأجهزة الحكومية في الإمارة لبذل مزيد من الجهد في الارتقاء بخدماتها المختلفة بما يتجاوز مستوى تطلعات المتعاملين ويحقق لهم أعلى مستويات السعادة وفق أرقى المعايير العالمية.
وأوضح سمو ولي عهد دبي أن الإعلان القادم عن النتائج سيكون في الثامن عشر من شهر يناير 2020، حيث سيكون الكشف عن الأفضل والأسوأ في إسعاد المتعاملين من أهم الحوافز التي ستعين على تحقيق مستويات غير مسبوقة للخدمات المُقدمة من قبل الجهات التابعة لحكومة دبي سواء من ناحية الجودة أو السرعة أو سهولة الحصول عليها مع ضمان أعلى مستويات الراحة للمتعاملين.
وقال سموه: “سنقوم بالإعلان عن النتائج للجمهور بداية كل عام وسنتبع في ذلك أعلى درجات الشفافية من أجل رصد مستويات أدائنا وقياس مدى تحقيقها لتطلعات الناس والعمل على تطوير قدراتنا لتقديم خدمات نوعية تلبي احتياجات المتعاملين وتحقق سعادتهم”.
وطالب سمو رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي كافة الأجهزة الحكومية في دبي مضاعفة العمل من أجل النهوض إلى مستويات الأداء المرجوة، وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمنظومة العمل الحكومي في دولة الإمارات على صعيديها المحلي والاتحادي، وفي ضوء توجيهات سموه المستمرة بوضع مصلحة المتعامل وراحته وسعادته في مقدمة الأولويات لأي جهة حكومية كانت، وعلى تنوع أشكال الخدمات المُقدمة للجمهور، بما يستدعيه ذلك من تواجد كبار مسؤولي تلك الجهات في الميدان لمتابعة سير العمل والتأكد من تطبيق معايير الجودة والوقوف على انطباعات الناس حول الخدمات المقدمة من الجهة التي يتولى مسؤوليتها، وقال سموه: “على جميع الجهات الحكومية في دبي إحداث تغيير حقيقي في مستويات الخدمة المُقدّمة؛ فالميدان هو الساحة الحقيقية لجميع موظفينا لإسعاد المتعاملين”.
وأعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عن ثقته في قدرة فرق العمل في حكومة دبي على تقديم المزيد في سبيل الوصول إلى مستويات جديدة في مفهوم التميّز في مضمار العمل الحكومي وترجمته إلى إنجازات تزيد من سعادة المتعاملين ورضاهم، وهو المفهوم الذي اتخذته حكومة دبي أساساً للإطار العام للعمل فيها وركيزة لنهجها الدائم في التطوير منذ سنوات، وقال سموه: “أنتظر الكثير من فرق العمل لتحقيق إنجازات غير مسبوقة وتعزيز ريادتنا، فهدفنا تقديم أفضل الخدمات لمواطنينا والمقيمين، وسيكون الإعلان عن نتائج مؤشر السعادة لمتعاملي حكومة دبي في شهر يناير من كل عام”.
واختتم سموه بالتأكيد على أهمية وجود المسؤول في الميدان، مشيراً إلى أنه سيقوم بصورة شخصية بمتابعة سير العمل في مختلف الجهات والدوائر التابعة لحكومة دبي خلال المرحلة المقبلة، للوقوف على مدى الالتزام بتوفير المقومات التي من شأنها تلبية احتياجات المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء، بينما ستبقى انطباعات المتعاملين وردود أفعالهم الفيصل الرئيس لتحديد مدى نجاح كل جهة في تحقيق المرجو منها خلال المرحلة المقبلة، وقال سموه: “يمثل مؤشر سعادة المتعاملين مقياساً شاملاً لجميع الجهات الحكومية الخدمية في الإمارة، وسأتابع شخصياً مدى تطوير جودة الخدمات وسهولة وسرعة تقديمها”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.