475 مرشحاً ومرشحة بعد انسحاب 20

” الوطنية للانتخابات” تغلق باب الانسحاب من الترشح لعضوية ” الوطني الاتحادي 2019″

الإمارات

 

أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات إغلاق باب انسحاب مرشحي انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 والذي صادف أمس “الأحد 15 سبتمبر 2019″، وذلك وفقاً للجدول الزمني للانتخابات الذي أعلنته اللجنة مطلع شهر يوليو الماضي.
وأوضحت اللجنة أنه تم انسحاب 20 مرشحاً ومرشحة، وذلك وفق ما يلي: – إمارة أبوظبي، تم انسحاب 10 مرشحين وهم: عوض راشد سعيد المهيري، ومحمد سعيد محمد قشيم الرميثى، وناصر سالم سيف لخريبانى النعيمى، وحمد سعيد الويطي المحرمي، وهادف صلاح سالم عمير الشامسى، وسالم حمد سالم سهيل العامري، وعبدالله جوعان سالم الظاهري، ومحمد عايض مسلم المنهالي، وحمدة أحمد عمر المحرمي، وكريمة علي كلفوت الخوار.
– إمارة دبي، تم انسحاب 4 مرشحين وهم: حبيبه محمد على بن ثالث، وعائشه بالخير عبدالله خليفه بالخير، وعبدالرحمن محمد سالم ال صالح الطنيجى، وغيث عبدالخالق عبدالله.
– إمارة الشارقة، تم انسحاب 5 مرشحين وهم: بطى خلفان مبارك بن سرور الكتبى، وعبدالله سالم عبدالله بالعبد، ومحمد عبدالله سعيد بن هويدن الكتبى، وراشد محمد سلطان سعيد القايدى، وحميد عبيد سيف بوفيير الشامسى.
– إمارة أم القيوين، تم تسجيل انسحاب مرشح واحد، وهو: عبد الله غانم الغفلي.
فيما لم يتم تسجيل أية طلبات انسحاب في كل من إمارة عجمان، وإمارة رأس الخيمة، وإمارة الفجيرة.
وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات أعلنت القائمة النهائية المعتمدة للمرشحين يوم 3 سبتمبر 2019،  والتي اشتملت على 495 مرشحاً ومرشحة لعضوية المجلس الوطني الإتحادي في جميع إمارات الدولة، ليصل العدد الحالي للمرشحين وبعد تسجيل الانسحابات إلى 475 مرشحاً ومرشحة.
وقال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الإتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات.. “مع الإعلان عن إغلاق باب انسحاب المرشحين لعضوية المجلس الوطني الإتحادي، تتواصل الجهود لتنفيذ استحقاق انتخابي جديد يضاف إلى مسيرة النجاحات التي تم تحقيقها في الدورات السابقة، وإننا ندعو جميع المرشحين إلى الاستثمار الأمثل للفترة المتبقية من الحملات الدعائية لوضع برامج انتخابية أكثر قرباً من المواطن، وأكثر قدرة على تلبية احتياجاته”.
وأضاف “أن المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الإتحادي 2019 يدركون المسؤولية الوطنية التي يتحملونها تجاه الناخبين وتجاه الاستحقاق الانتخابي الوطني ككل، وهو ما يتطلب من الجميع وضع مصلحة الوطن والمواطن في برامجهم الانتخابية فوق كل اعتبار والالتزام بضوابط الحملات الانتخابية وفق التعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني الإتحادي”.
ودعا لوتاه إلى تعزيز التفاعل بين الناخبين والمرشحين بالاطلاع على برامج كل مرشح والتمعن في مضامينها لاختيار ممثليهم في المجلس الوطني الإتحاديعلى النحو الذي يضمن وصول من يختارونهم إلى المجلس، بحيث يصبح المواطن أكثر مساهمة وفاعلية في تعزيز دور المجلس الوطني الإتحادي ليكون السلطة الأكثر قدرة على نقل قضايا المواطنين والاستجابة لتطلعاتهم ورغباتهم.
وكانت قد بدأت الحملات الدعائية للمرشحين لعرض برامجهم الانتخابية اعتباراً من يوم الأحد 8 سبتمبر 2019، لتستمر 27 يوماً حتى تاريخ 4 أكتوبر 2019، وذلك بحسب الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الإتحادي2019.
يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الإتحادي وبوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية الخاصة بالدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الإتحادي2019.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.