إبرازاً لجهود الدولة في خدمة الأهداف الاستراتيجية واستمرار التنمية المستدامة

الإمارات الأولى إقليمياً في التحول إلى الإصدار الـ6 من بروتوكول الإنترنت

الإقتصادية الرئيسية

 

حققت دولة الإمارات المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط في مجال التحول إلى الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (IPv6) وذلك حسب الإحصائيات الصادرة عن كل من منظمة ” رايب ان سي سي” شركة أكاماي للتكنولوجيا وشركة جوجل.
يأتي هذا الإنجاز بعد أقل من عامين من تدشين الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مرحلة الإصدار السادس من برتوكول الإنترنت (IPv6) للمرة الأولى في الدولة.
و من شأن التحول نحو الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت أن يساعد مزودي خدمات الإنترنت في توفير الخدمات إلى جانب أثره الإيجابي الكبير في تطبيق تقنيات الجيل الخامس من شبكات الهاتف المحمول، والتحول الرقمي في الدولة.
تأتي أهمية تطبيق الإصدار الجديد من بروتوكول الإنترنت إلى الشح الكبير في بروتوكولات الإنترنت وعدم قدرة الإصدار الرابع من البروتوكول (IPv4) على تلبية الطلب المتزايد في ظل النمو المتسارع لشبكة الإنترنت.
وقال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “إن جهود الهيئة لتطبيق الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت تندرج ضمن استراتيجيتنا لاستشراف المستقبل لا سيما بالنسبة لشبكة الإنترنت وتطبيقاتها في دولة الإمارات وفي إطار الاستعداد لعصر إنترنت الأشياء حيث يتزايد الاعتماد على شبكة الإنترنت في التواصل ليس بين البشر فقط وإنما بين الأجهزة المختلفة لخدمة الإنسان”.
وأضاف : “عندما أطلقنا المرحلة الأولى من التحول إلى الإصدار السادس للإنترنت كنا نطمح إلى توسيع آفاق الإنترنت في الدولة، مستندين إلى استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أطلقتها القيادة الرشيدة كركيزة لتحقيق رؤية الدولة 2021، مدركين حجم الاعتماد على الإنترنت في المستقبل وحريصين على تلبية الحاجة المتزايدة من بروتوكولات الإنترنت لخدمة الأهداف الاستراتيجية واستمرار التنمية المستدامة”.
و عبر المنصوري عن شكره لمزودي خدمات الإنترنت في الدولة “اتصالات” و”دو” والمكتب الإقليمي لمنظمة رايب إن سي سي في دبي على تعاونهم مع الهيئة وعملهم الدؤوب لتحقيق الريادة بالتحول إلى الإصدار السادس من الإنترنت.
وقال : “المستقبل هو الإنترنت فشبكة الإنترنت تعد العمود الفقري لعصر الذكاء الاصطناعي، والثورة الصناعية الرابعة، والبيانات الضخمة، وعليه وجب علينا اتخاذ الإجراءات كافة التي تؤمن للمستثمرين والشركات والمؤسسات حاجتها من بروتوكولات الإنترنت وتعمل على استيعاب تبادل البيانات بين ملايين الأجهزة، وهذا ما تمكنا من تحقيقه من خلال التحول إلى الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (IPv6) ما أهلنا للمضي قدما نحو الوصول إلى الاقتصاد المعرفي وتحقيق التنمية المستدامة”.
وتعمل حكومة الإمارات الذكية على تهيئة الخطط واعتماد الاستراتيجيات المستقبلية اللازمة لتطبيق الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، بما يتضمن معايير الأمان والتوسع وتلبية الطلب المتزايد على الاتصال في عصر البيانات المتدفقة وإنترنت الأشياء، وذلك تماشيا مع توجه دولة الإمارات نحو التطبيق المكثف للمدن الذكية، وما ينطوي عليه ذلك من استخدام موسع للإنترنت.
وتتعاون الهيئة مع مزودي خدمات الإنترنت بالدولة و هما شركتا “اتصالات” و”دو” في صياغة أفضل الاستراتيجيات والسياسات نحو التحول إلى الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت IPv6 وضمان مستقبل أفضل لقطاع الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة.
يذكر أن الهيئة كانت قد وقعت مذكرة تفاهم مع “منظمة رايب إن سي سي” استهدفت تعزيز التعاون المشترك، وتبادل الخبرات بين القطاعات المختلفة لتطوير الانترنت، بما يضمن الارتقاء بكفاءة العمليات التشغيلية لشبكات الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.