مؤسسة “الجليلة” تطلق حملتها التوعوية حول سرطان الثدي

الإمارات

 

اطلقت مؤسسة الجليلة – العضو في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية والتي تكرس جهودها للارتقاء بحياة الأفراد من خلال الابتكارات الطبية – أمس النسخة الخامسة من حملة ” #أكتوبر_الوردي ” بالتزامن مع شهر التوعية بمرض سرطان الثدي في أكتوبر من كل عام.
وعقدت مؤسسة “الجليلة” شراكة مع جمعية “برست فرندز” منذ عام 2015 بهدف تركيز الجهود على الأبحاث الطبية وتحسين العلاج لمكافحة مرض سرطان الثدي الذي يعتبر أكثر أنواع السرطان التي تصيب النساء في الإمارات فهو مسؤول عن 38 بالمائة من حالات الإصابة بالسرطان في الدولة.
وقدمت مؤسسة “الجليلة” حتى الآن ما يزيد عن 5 ملايين درهم من أجل تقديم العلاج لإنقاذ حياة 34 مريضا وتمويل 9 مشاريع أبحاث حول مرض سرطان الثدي ينفذها 32 عالما بارزا من أجل دراسة هذا المرض والحد من انتشاره.
وفي هذا الصدد قال الدكتور عبد الكريم العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة ” لا زال مرض سرطان الثدي واحدا من أخطر التحديات الصحية التي تواجهنا لهذا علينا دعم الأبحاث الطبية التي تجرى حول هذا المرض من أجل تعزيز فرص نجاة المرضى منه حيث تساهم الفعاليات التي يتم تنظيمها ضمن حملة #أكتوبر_الوردي في شهر أكتوبر من كل عام في دعمنا بشكل كبير لرفع مستوى الوعي بهذا المرض وجمع التبرعات اللازمة لدعم علاجات وأبحاث مرض سرطان الثدي في الإمارات وبفضلها تتوحد جهود المجتمع لمناصرة القضايا الخيرية. ونحن فخورون بالجهود العظيمة التي يبذلها شركاؤنا وروح العطاء التي يتمتعون بها”.
من جانبها أكدت الدكتورة حورية كاظم رئيسة ومؤسسة جمعية “برست فرندز” أن التعامل مع مرض السرطان يشكل واحدا من أكبر التحديات التي يمكن أن يواجهها المرضى وأسرهم .. مشيرة إلى أن “برست فرندز” تهدف من خلال شراكتها مع “الجليلة” إلى توفير الدعم والرعاية لمن يواجهون هذا المرض حيث ساهمت جهود التوعية بهذا المرض ونشر الأمل بالشفاء منه في تغيير حياة آلاف النساء بتوفير العلاجات التي يحتجنها للنجاة منه.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.