أتلتيكو مدريد يواجه يوفنتوس في منافسات دوري أبطال أوروبا

الرياضية

 

سيقود الشاب جواو فيليكس، الموهبة البرتغالية الصاعدة، فريقه الجديد أتلتيكو مدريد في محاولة الثأر من فريق مواطنه كريستيانو رونالدو، عندما يحل يوفنتوس الإيطالي ضيفًا على النادي الإسباني في مستهل حملة الفريقين في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم اليوم الأربعاء.
0وسيخوض فيليكس (19 عامًا) الذي يرشحه الكثيرون ليكون خليفة رونالدو، مباراته الأوروبية الأولى في مسيرته عندما يلتقي الفريقان على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” في العاصمة الاسبانية ضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الرابعة.
وقاد رونالدو يوفنتوس الى الدور ربع النهائي الموسم الماضي عندما قلب الطاولة على أتلتيكو بتسجيله هاتريك (ثلاثة أهداف) ساهمت في فوز فريقه 3-صفر في إياب دور الـ16، بعدما سقط صفر-2 ذهابا.
واحتفل كريستيانو (34 عامًا) بطريقة مستفزة أمام جماهير أتلتيكو الحاضرة في ملعب “أليانز ستاديوم” في تورينو، وسيسعى فيليكس للثأر لجماهير فريقه الجديد الباحث علن لقبه الأول في المسابقة القارية.
وصل فيليكس هذا الصيف الى “روخيبلانكوس” بصفقة قياسية للنادي بلغت 126 مليون يورو (142 مليون دولار) قادمًا من بنفيكا الذي سجل معه 20 هدفًا الموسم الماضي وقاده الى اللقب المحلي وربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.
واعتبر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أشرف على رونالدو في ريال مدريد، أن أتلتيكو ضم “لاعبًا مذهلا” باستقدامه الشاب الملقب “كريستيانو الجديد”.
وقال المدرب السابق لمانشستر يونايتد وتشلسي الانكليزيين “أعتقد أنه سيتأقلم. يبدو أنه يتمتع بشخصية جيدة. يتواجد في فريق جيد وهو محاط بلاعبين من ذوي الخبرة وبإشراف مدرب يعرف ما يريده”، في إشارة الى الأرجنتيني دييغو سيميوني.
أضاف “أعتقد أن أتلتيكو مكان جيد لتطوره”.
وأظهر فيليكس معدنه خلال المباريات الاستعدادية قبل انطلاق الموسم بما فيها انتصار بنتيجة 2-1 على فريق “السيدة العجوز” خلال مباراة ودية.
وقدم البرتغالي الشاب مستوى مميزًا مع انطلاقة الموسم الجديد في الدوري الإسباني، وساهم في تحقيق أتلتيكو العلامة الكاملة والصدارة من المباريات الثلاث الأولى، قبل أن يسقط صفر-2 أمام ريال سوسييداد السبت في مباراة أخرجه منها المدرب سيميوني بنهاية الشوط الأول.
وبات أتلتيكو ثانيا حاليا بفارق نقطة عن إشبيلية المتصدر.
وقال سيميوني بعد اللقاء “لدينا لاعبون شبان عليهم أن يعملوا بجهد أكبر”.
في المقابل، يقدم رونالدو مستويات جيدة رغم سقوط فريقه في فخ التعادل السلبي أمام فيورنتيا السبت في الدوري المحلي، لكنه سجل ستة أهداف في خمس مباريات هذا الموسم مع ناديه ومنتخب بلاده.
ويطمح رونالدو لتحقيق لقبه السادس في دوري الأبطال بعد لقب أول مع يونايتد عام 2008 وأربعة مع ريال (2014، 2015-2018) ومواصلة تسجيل الاهداف علمًا أنه حامل الرقم القياسي في المسابقة (126 هدف).
وأكد فيليكس الذي يتطلع الأربعاء لتسجيل هدفه الأول في المسابقة “أنا هنا لأكتب قصتي، كريستيانو هو كريستيانو، أما أنا فأريد أن أكون ذاتي”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.