خلال زيارة شملت عدة دول في القارة العجوز

“دبي المالي العالمي” يعزز شراكاته مع المراكز المالية الأوروبية

الإقتصادية

 

دبي – الوطن:
استعرض مركز دبي المالي العالمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، والذي يحتضن أكبر منظومة للتكنولوجيا المالية وأكثرها تقدّماً في المنطقة، المزايا والحوافز الاستثمارية والخدمات المتكاملة التي يوفرها للشركات الأوروبية، وذلك خلال زيارة رسمية قام بها المركز المالي مؤخراً لعدد من الدول الأوروبية.
وترأس الوفد سعادة عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي، وعارف أميري الرئيس التنفيذي لسلطة المركز المالي، وسعى لاستكشاف آفاق التعاون الاستراتيجي مع كبرى المراكز المالية في أوروبا وشملت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وسويسرا، وذلك بما ينسجم مع جهود المركز الرامية لضمان نمو مستدام لقطاع التمويل، ودعم مستقبل القطاع المالي.
وسلّطت الزيارة التي تخللها عقد اجتماعات استراتيجية رفيعة المستوى الضوء على مكانة المركز المالي وبيئته المثالية لاحتضان الشركات الأوروبية، والتي تطمح إلى توسيع نطاق حضورها وعملياتها في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا واغتنام فرص النمو الهائلة في هذه المنطقة، إلى جانب قوة قطاع إدارة الثروات والأصول في المركز، والتي بلغت 424 مليار دولار أمريكي في عام 2018، أي ما يعادل حوالي 30% من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة.
بالإضافة إلى ذلك، قدّم الوفد لمحة عن أهم إنجازات المركز المالي خلال النصف الأول من عام 2019، مشدداً على التزام المركز بتعزيز نمو وتطور القطاع المالي والاستثمار في الابتكار والارتقاء بمنظومته القوية من شركات التكنولوجيا المالية، فضلاً عن مواصلة الجهود لتأسيس شراكات مثمرة مع أبرز برامج المسرّعات الدولية.
وفي إطار دعم المركز المالي لرؤية دبي ودولة الإمارات التي تركز على التنويع الاقتصادي والارتقاء بمقومات قطاع الخدمات المالية واستكشاف فرص النمو المستدام، سلّطت الزيارة الضوء على التزام المركز بالابتكار المالي من خلال تنظيم عدد من الفعاليات حول التكنولوجيا المالية واجتماعات لتطوير الأعمال وجلسات نقاشية وفعاليات للتواصل وندوات حوارية، حيث استعرض المركز خططه الاستراتيجية ومنهجه لتحقيق النمو.
وشارك مركز دبي المالي العالمي في سلسلة اجتماعات رفيعة المستوى مع شركاء الاستثمار في العاصمة البريطانية، لندن، كما واستضاف، بالتعاون مع شركة المحاماة الدولية ’سيمونز آند سيمونز‘، جلسة ركزت على سبل زيادة رؤوس الأموال الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط، وتحليل تدفقات الأصول في المركز بهدف تحديد نماذج توزيع الأصول عبر الحدود في مختلف أنحاء المنطقة. ومن جهة أخرى، ساهمت اجتماعات تطوير الأعمال في تعميق الشراكات مع المؤسسات والشركات المالية البريطانية، بينما ركزت الفعالية الخاصة بقطاع التكنولوجيا المالية على جذب المزيد من الشركات المتخصصة بالابتكار المالي سواء الراسخة منها أو الناشئة.
ويمثل التركيز الكبير على التكنولوجيا المالية والابتكار جزءاً من جهود مركز دبي المالي العالمي المستمرة لرسم ملامح جديدة لمستقبل القطاع المالي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وتعزيز التزام المركز باستكشاف إمكانات شركات التكنولوجيا الناشئة من خلال الشراكة مع مراكز الابتكار الاقتصادي الدولية.
وأعلن المركز المالي عن توقيع اتفاقيات استراتيجية وشراكات ذات نفع متبادل مع منصات ومراكز رئيسية للتكنولوجيا المالية، بما في ذلك مركز ’أكسنتشر فينتك للابتكار‘ في لندن و’فاينانس إنوفيشن‘ في باريس، والذي شكّل مجمع الابتكار الرسمي في فرنسا على مستوى القطاع المالي خلال الأشهر الـ 12 الماضية. وقد حصدت دبي المركز السابع عالمياً بحسب مؤشر الإمكانات الاقتصادية الصادر عن ’إف دي آي إنتلجنس‘ التابعة لمجموعة ’فايننشال تايمز‘، ما يعكس جهود الإمارة في مجال دعم وتسريع مسيرة النمو الاقتصادي المستدام.
وخلال الزيارة لمدينة فرانكفورت، استضاف مركز دبي المالي العالمي مأدبة فطور بالتعاون مع مؤسسة ’مين فاينانس‘ في فرانكفورت ورابطة البنوك الأجنبية في ألمانيا وشركة المحاماة العالمية الرائدة ’نورتون روز فولبرايت‘. وركّزت الجلسة على مستقبل القطاع المالي، وفرص النمو في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا؛ كما أتاحت لمسؤولي المركز التواصل مع أكثر من 70 شخصية من كبار ممثلي القطاع، بما يشمل البنوك وأسواق رأس المال وقطاعات التأمين وإدارة الثروات والأصول. كما استعرضت الجلسة التزام مركز دبي المالي العالمي تجاه السوق الأوروبية وإتاحة المزيد من الفرص المجزية أمام الشركات الألمانية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.