"السعادة" يرفض التحالف مع أردوغان

أنقرة تعتقل 1000 طفل بتهمة دعم الانقلاب المزعوم

دولي

 

كشف البرلماني الكردي عمر فاروق جرجيرلي أوغلو، عن ارتفاع عدد الأطفال بالسجون التركية.
وقال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي عمر فاروق جرجيرلي أوغلو، إن عدد الأطفال في المرحلة العمرية بين 0-6 سنوات داخل السجون التركية يقترب من 1000 طفل، بحانب أمهاتهم المتهمات بالانتماء إلى حركة الخدمة أو دعم الانقلاب الفاشل في 2016.
وقال، إن وزارة العدل تصر على عدم الرد على هذا السؤال، ولا تخرج بأي تصريح رسمي في هذا الشأن. أعتقد أن أعداد الأطفال والرضع داخل السجون، سجلت أعلى معدل لها في تاريخ الجمهورية التركية. لا يتم الكشف عن أعداد الأطفال المصاحبين لأمهاتهم أو أعداد الأمهات الحوامل. بمعنى أصح؛ الرأي العام في انتظار هذه الأرقام.
ووفق الإحصائية الأخيرة لعدد الأطفال الموجودين في السجون والصادرة في 31 أكتوبر 2018، فإن السجون التركية بها 743 طفلاً بعمر أقل من 6 سنوات، منهم 343 طفلاً بعمر أقل من 3 سنوات. بحسب المدير العام للسجون شعبان يلماز.
ومن جهة أخرى، قال كاتب صحافي تركي على علاقة وثيقة بجهاز المخابرات، إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عرض على حزب السعادة الإسلامي، التحالف لكن الأخير رفض”.
وأكد الكاتب في صحيفة عبد القدير سلفي، أن “أردوغان تقدم خلال لقاء الأسبوع الماضي بمقترح إلى رئيس حزب السعادة، تمل كرم الله أوغلو، للتحالف، غير أن كرم الله أوغلو رفض”، وفقاً لما ذكرته صحيفة تركية.
وذكر سلفي في مقاله، أن “كرم الله أوغلو تحدث خلال لقاء صحافي عن مخاوفه حول مسار السياسة الداخلية والخارجية الذي يتبعه الحزب الحاكم”، وقال أوغلو، “لا أريد الخوض في هذه القضايا”.
وعدّ حساب “نبض تركيا” المهتم بالشأن التركي على تويتر مبادرة أردوغان باللجوء إلى حزبه القديم “مفارقة” وقال في تغريدة نشرها على تويتر، “المفارقة أن أردوغان انقلب على حزب الرفاه وشيخه نجم الدين أربكان وأسس حزبه العدالة والتنمية”.
واعتبر الحساب، أن مبادرة أردوغان دليل يكشف أنه في أضعف حالاته بحيث يستعين بحزب شعبيته ونسبة دعمه محدودة جداً.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.