نيابة مصر تأمر بتوقيف قنصل إيطاليا السابق بتهمة تهريب آثار

دولي

 

أمر النائب العام، بسرعة ضبط وإحضار القنصل الفخري السابق لدولة إيطاليا بالأقصر وهو فار وإدراجه على النشرة الدولية الحمراء وقوائم ترقب الوصول لتورطه بملف تهريب آثار مصرية.
كما أمر النائب العام بإحالة متهمين آخرين إلى المحاكمة الجنائية، وذلك في ختام تحقيقات أجرتها النيابة العامة بشأن ضبط السلطات الإيطالية في ميناء ساليرنو حاوية دبلوماسية إيطالية قادمة من ميناء الإسكندرية تحتوي على 21855 قطعة أثرية تنتمي جميعها للحضارة المصرية بعصورها التاريخية المتعاقبة.
وكانت جمهورية مصر العربية استردت القطع الأثرية جميعًا أوائل يوليو 2018، عقب اتصالات مباشرة بين النائب العام المصري والسلطات القضائية الإيطالية المختصة، وبناءً على طلب المساعدة القانونية المرسل من النيابة العامة المصرية للنيابة العامة بساليرنو الإيطالية.
وذكر بيان صادر عن مكتب النائب العام أمس، أن التحقيقات أسفرت عن أن الإيطالي الجنسية لاديسلاف أوتكر سكاكال القنصل الفخري السابق لدولة إيطاليا بالأقصر هو من قام بتهريب القطع الأثرية المضبوطة داخل حاوية دبلوماسية بالاتفاق مع مسؤول شركة الشحن والتغليف، وذلك بغرض الاتجار بها، وذلك بمساعدة آخرين مصريي الجنسية، تم توقيفهم وحبسهم احتياطياً على ذمة القضية.
وأمرت النيابة العامة بتفتيش مسكن المتهم الإيطالي بالقاهرة، فتم ضبط العديد من القطع والمقتنيات الأثرية المنتمية للحضارة المصرية، كما تم ضبط قطع أثرية أخرى كان يحوزها داخل خزنة استأجرها بأحد البنوك الخاصة.
وكانت وسائل الإعلام الإيطالية سردت تفاصيل عن عملية التهريب في مايو العام الماضي، وذكرت أن القطع الأثرية عثر عليها بحاويات دبلوماسية بميناء سالرنو بإيطاليا، وهو ما قد يشير بأصابع الاتهام لمسؤولين مصريين.
قال شعبان عبدالجواد رئيس إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار حينها إن هذه القطع يبدو أنها نتجت من عمليات السرقة الناتجة عن الحفر غير الشرعي للبحث عن الآثار نظراً لكونها ليست من مفقودات مخازن أو متاحف وزارة الآثار.
وأشار المسؤول المصري إلى أن القطع تتكون من مجموعة من الأواني الفخارية من حقبات زمنية مختلفة وأجزاء من توابيت وعملات، وقطع قليلة تنتمي للحضارة الإسلامية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.