تعثر مفاوضات سد النهضة ومصر تطالب إثيوبيا بحسن النية

دولي

 

أعلنت مصر تعثر مفاوضات سد النهضة وذلك عقب انتهاء اجتماع وزراء المياه في مصر والسودان وإثيوبيا والذي عقد في القاهرة.
وذكرت وزارة الري المصرية في بيان رسمي، تفاصيل الاجتماع وسبب تعثر المفاوضات، وقالت إنه عقد يومي 15 و16 سبتمبر بالقاهرة اجتماع لوزراء المياه وبحضور الوفود المكونة من أعضاء اللجان الفنية والبحثية والمختصين في مصر وإثيوبيا والسودان.
وقالت إن الاجتماع لم يتطرق إلى الجوانب الفنية واقتصر على مناقشة الجوانب الإجرائية والتداول حول جدول أعمال الاجتماع، دون مناقشة المسائل الموضوعية، وذلك بسبب تمسك إثيوبيا برفض مناقشة الطرح الذي سبق أن قدمته مصر للبلدين.
وذكرت وزارة الري المصرية أنه على ضوء هذا التعثر، تقرر عقد اجتماع عاجل للمجموعة العلمية المستقلة في الخرطوم خلال الفترة من 30 سبتمبر إلى 3 أكتوبر 2019 لبحث المقترح المصري لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة وكذلك مقترحات إثيوبيا والسودان.
وأضافت أنه سيعقب ذلك مباشرة اجتماع لوزراء المياه بالدول الثلاث يومي 4 و5 أكتوبر المقبلين لإقرار مواضع الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة.
وقالت وزارة الري إن مصر ترى أهمية أن ينخرط الجانب الإثيوبي في مفاوضات فنية جادة خلال الاجتماعات القادمة التي تقرر عقدها في الخرطوم على أساس من حُسن النية، بما يؤدي إلى التوصل لاتفاق في أقرب فرصة ممكنة، يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث، وفق أحكام اتفاق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم يوم 23 مارس 2015.
وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري، أكد على ضرورة الاتفاق في أقرب فرصة حول سد النهضة بين الدول الثلاث وهي مصر والسودان وإثيوبيا.
وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الكينية مونيكا غوما، إنه لا مجال لأي طرف بمحاولة فرض إرادته على الطرف الآخر، بهدف خلق واقع مادي، مشيرا إلى أن مصر على استعداد دائم للوصول إلى نقطة توافق بخصوص مفاوضات سد النهضة.
وذكر شكري أن جولة جديدة من المفاوضات انطلقت مطلع الأسبوع، بعد انقطاع دام عاما وعدة أشهر، مشيرا إلى أنه لم يتم التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث خلال السنوات الماضية حول ملء وتخزين خزان سد النهضة، وتركت الأمور معلقة لفترة طويلة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.