أكدت الهجوم على منشأتي "أرامكو" في السعودية من إيران

واشنطن: أصبعنا على الزناد ومستعدون لحماية مصالحنا وحلفائنا

الرئيسية دولي

 

 

أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ان وزير الخارجية مايك بومبيو توجه الى السعودية “للتباحث” في “الرد” الأميركي على الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية.
وقال بنس خلال كلمة في “هيريتدج فاونديشن” ان وزير الخارجية “سيتوجه إلى السعودية اليوم لمناقشة ردنا”.
واضاف “يبدو من المؤكد ان إيران كانت وراء هذه الهجمات”.واضاف “كما قال الرئيس، لا نريد حرباً مع أحد، ولكن الولايات المتحدة مستعدة”. وأكد “نحن جاهزون واصبعنا على الزناد، ومستعدون للدفاع عن مصالحنا وعن حلفائنا في المنطقة، يجب أن لا يكون لدى أحد شك في ذلك”.
كما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن مسؤولين أميركيين أطلعوا الرياض على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية بطائرات مسيّرة شُنّت من إيران.
وأدت الهجمات التي ضربت السبت أكبر معمل لمعالجة النفط في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة إلى خفض الإنتاج السعودي ما تسبب بارتفاع كبير في أسعار الخام.
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تحددها أن التقييم الأميركي توصل إلى أن “إيران أطلقت أكثر من 20 طائرة مسيّرة وعشر قذائف على الأقل”.
وأكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده مستعدة لمساعدة المملكة لكنها بانتظار تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم بشكل “قاطع”.
وقال “لا أسعى للدخول في نزاع، لكن أحيانًا عليك القيام بذلك. كان الهجوم كبيراً جداً لكن قد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بكثير”.
كما أفاد مسؤول أميركي أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة باتت متأكدة بأن الهجوم الذي استهدف منشآت نفط سعودية السبت الماضي تم من الأراضي الإيرانية، وقد استخدمت فيه صواريخ عابرة.
وتابع هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الادارة الاميركية تعمل حاليا على إعداد ملف لإثبات معلوماتها وإقناع المجتمع الدولي خاصة الاوروبيين بذلك، خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الاسبوع المقبل في نيويورك.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت واشنطن متأكدة من أن الصواريخ أطلقت من الأراضي الإيرانية، أجاب المسؤول “نعم”.
وأكد المسؤول أن أجهزة الاستخبارات الأميركية لديها القدرة على تحديد الجهة التي أطلقت منها الصواريخ، إلا أنه رفض الكشف عن عدد الصواريخ التي أطلقت، وقال “لن اخوض في مثل هذه التفاصيل”.
وفي حين بدا الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذرا الاثنين وقال بأنه يفضل انتظار الحصول على تأكيدات حول كيفية حصول الهجوم وينوي التشاور مع الرياض، أعلن مسؤول اميركي أن الهجوم انطلق من الاراضي الايرانية.
من جهتها دعت بريطانيا وألمانيا المجتمع الدولي أمس إلى “رد جماعي” على الهجمات التي تعرضت لها المنشآت النفطية السعودية والتي اتهمت الولايات المتحدة ايران بأنها وراءها.
وناقش رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الهجمات خلال مكالمة هاتفية، واتفقا على “ضرورة العمل معا إلى جانب الشركاء الدوليين للاتفاق على رد جماعي”، بحسب الحكومة البريطانية.
وأدت الهجمات التي ضربت السبت أكبر معمل لمعالجة النفط في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5,7 مليون برميل، أي ما يعادل ستة بالمئة من الإنتاج العالمي، ما تسبب بارتفاع كبير في أسعار الخام.وحمّلت واشنطن طهران مسؤولية الهجمات. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.