عبد الله العويس: رؤية حاكم الشارقة تعزز الروافد الثقافية العربية

انطلاق فعاليات ملتقى الشارقة للسرد في عمّان

الإمارات

 

عمّان – الوطن:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، انطلقت، صباح أمس، في دائرة المكتبة الوطنية في العاصمة الأردنية عمّان، أعمال الدورة 16 من ملتقى الشارقة للسرد الذي تنظمه إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة، ويحمل الحدث السردي عنوان “الرواية التفاعلية.. الماهية والخصائص”، ويشمل خمسة محاور أساسية للمقاربة والتحليل النقدي، يناقشها، على مدى ثلاثة أيام، أكثر من 51 مبدعاً من أدباء إماراتيين وعرب ومستعربين.
حضر حفل الافتتاح سعادة عبد الله العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومعالي الدكتور محمد أبو رمان، وزير الثقافة الأردني، والأستاذ محمد إبراهيم القصير، مدير دائرة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، مدير ملتقى الشارقة للسرد، والأمين العام لوزارة الثقافة عطوفة هزاع البراري، إلى جانب عدد كبير من الروائيين والقصصيين والنقاد العرب، ووسائل إعلام أردنية وعربية عدة.
أعرب عبد الله العويس بدايةً عن سعادتهِ في تجدد اللقاء الثقافي مع الأردن، وقال:” نسعدُ كثيراً كلما يتجدد اللقاء على أرض المملكة الأردنية الهاشمية ، لنعبّرَ عن خالص اعتزازنا لهذا البلد المضياف، الذي يمثّل باستضافاته المتعدّدة لأشقائه، الكرم والنبل العربي الاصيل وها هو يستضيف ملتقى عربياً ثقافياً ليجسّد باستضافته هذه نموذجاً للتعاون العربي الأخوي الذي من شأنه أن يعزز روابط التواصل بين الاشقاء العرب”.
وتابع العويس حول الملتقى :”يحتضن ملتقى الشارقة للسرد في دورته السادسة عشرة، أكثر من خمسين كاتباً و أديباً و مفكراً عربياً ليجتمعوا على أرض هذه البلاد المباركة، في محطة جديدة ” للملتقى” خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل أن تتسع دائرة الحضور العربي لمناقشة وتداول موضوع “ما هيّة الرواية التفاعلية وما يرافقه من محاور ذات الصلة”.
ونقل رئيس دائرة الثقافة تحيات صاحب السمو حاكم الشارقة، بقوله :”أتشرف في هذه المناسبة أن أنقل لكم تحيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتمنياته لكم بالنجاح والتوفيق حيث أراد سموه أن ينطلق ملتقى الشارقة للسرد إلى محيطه العربي، تقديراً للكتاب والأدباء العرب وتعبيراً عن أهمية الإبداع السردي في الثقافة العربية، ودوره في إنتاج ذائقة أدبية تعزز روافد الثقافة العربية”.
وأضاف: “يسعدني في هذا المقام أن أتقدم بجزيل الشكر إلى وزارة الثقافة الأردنية، التي بذلت من خلال فريق عملها – الجهود المخلصة من أجل إنجاح ملتقى الشارقة للسرد الذي تستضيفه عمّان ، الأمر الذي يعزّز العلاقات التاريخية القوية بين المملكة الأردنية الهاشمية و دولة الإمارات العربية المتحدة تحت القيادة الرشيدة بين البلدين”.
من جانبه، رحب معالي الدكتور محمد أبو رمان، وزير الثقافة الأردني، بضيوف ملتقى الشارقة للسرد، وقال إن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة عززت من الحضور الثقافي في الوطن العربي بفضل رعايته الكريمة، وأشاد بالجهود التي تبذلها دائرة الثقافة في الشارقة من تنسيق مع وزارة الثقاقة الاردنية.
وتحدث حول أهمية السرد في نقل المشهد العربي الى العالم، كما عرج إلى الحديث عن الرواية التفاعلية.
وقد أشاد معاليه بجهود حاكم الشارقة الخيّرة في دعم الحراك الثقافي العربي، وأشار إلى أن الشارقة أصبحت تصدّر الثقافة العربية في الوطن العربي، منوها معاليه بتوالي الانشطة الثقافية والفنية والادبية التي تستضيفها الاردن من خلال مبادرات الشارقة، مكررا شكره العميق الى مقام صاحب السمو حاكم الشارقة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.