نصف مليون نازح من إدلب

10 قتلى من مليشيات إيران بغارات مجهولة في البوكمال بسوريا

دولي

 

قتل عشرة مقاتلين عراقيين موالين لإيران أمس جراء غارات شنتها طائرات حربية مجهولة في منطقة البوكمال في شرق سوريا، الحدودية مع العراق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد إنّ “الغارات استهدفت ثلاثة مواقع لـ”الحرس الثوري” الإرهابي الإيراني ومجموعات موالية لها” في ريف دير الزور الشرقي، من دون أن يتمكن من تحديد الجهة التي نفّذت الغارات.
ويعتبر هذا الاستهداف هو الثاني من نوعه في سبتمبر، بعد ضربات “إسرائيلية” قتلت 18 من الإيرانيين والمليشيات الموالية في البوكمال.
كما أفادت صحيفة “إسرائيلية” في وقت سابق بأن مليشيات مدعومة من إيران، تعرضت لضربات جوية، على الحدود بين العراق وسوريا.
وافادت مصادر محلية ” بأن قائم مقام معبر القائم الملاصق للحدود العراقية – السورية أكد سماع انفجارات في حدود الساعة الثانية عشرة والنصف ليلاً بالتوقيت المحلي، دون أن تعرف طبيعة تلك الانفجارات.
وكان مصدر أمني في حكومة الأنبار المحلية، أكد في وقت سابق، أمس، وقوع انفجارات عنيفة هزت منطقة البوكمال السورية القريبة من الشريط الحدودي مع العراق غربي الأنبار، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام عراقية محلية. وأضاف أن القوات الأمنية شددت إجراءاتها الاحترازية على طول الشريط الحدودي مع سوريا تحسبا لأي طارئ.
ومن جهة اخرى، أعلن رئيس لجنة التحقيق بشأن سوريا، أمس، أن منطقة خفض التصعيد المزمعة في إدلب تحولت إلى ساحة معركة.
وأوضح باولو سيرجيو بينيرو في مداخلة حول سوريا في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، أن عمليات النظام السوري في إدلب تسببت بنزوح نصف مليون مدني، مضيفاً أن العديد من النازحين يعيشون في ظروف سيئة وينامون في العراء.
وكانت قوات النظام السوري، هاجمت خلال الأشهر الأخيرة، محافظة إدلب التي تقع ضمن مناطق خفض التصعيد، حيث يتحصن مقاتلون متطرفون أجانب إلى جانب فصائل أخرى أكثر اعتدالاً، قبل أن يتم الاتفاق على وقف للنار خرقه النظام عدة مرات في الأسابيع الأخيرة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.