تطوير وتوسعة مجمع عيادات العلاج الكيماوي بـ “توام”

الإمارات

 

ينفذ مستشفى توام أحد منشآت شركة “صحة” حالياً مشروعاً تطويرياً لمجمع عيادات العلاج الكيماوي النهارية بمركز الأورام بالمستشفى، للإرتقاء بمستوى الخدمات التشخيصية والعلاجية التي يقدمها، وزيادة عدد الأسرة ومعدات جلسات العلاج النهارية، ومن المتوقع إنجاز المشروع خلال شهر فبراير المقبل.
وأوضح الدكتور خالد بالعرج العمودي مدير المركز أن المشروع يأتي ضمن خطة (صحة) لتحديث وتطوير مركز الأورام بـ”توام” ورفع كفاءة الأقسام والعيادات، وفقاً لأرقى المعايير الدولية المعتمدة، لافتاً إلى أن المركز يستقبل نحو 1300 حالة إصابة جديدة سنوياً.
ولفت العمودي إلى أن المركز يتبع سياسة تقوم على عمليات الفحص المبكر لإكتشاف حالات الإصابة في الوقت المناسب، مع التركيز على حالات الإصابة بأورام الثدي ،والقولون والمستقيم، وعنق الرحم لدى النساء، وأورام البروستات والرئة، ويأتي “توام” في طليعة مراكز الأورام التي تُعني كثيراً بالكشف المبكر عن الإصابة بالمرض.
وأكد الدكتور العمودي أن مركز الاورام يواكب آخر المستجدات العالمية من حيث أجهزة وتقنيات تشخيص وعلاج الأورام، يقوم عليه فريق متكامل متعدد الإختصاصات من الأطباء الإستشاريين والإخصائيين المؤهلين من ذوي الكفاءة والخبرة العالمية بمجال علاج الأورام، من بينهم نسبة لا بأس بها من الإستشاريين والإخصائيين المواطنين.
ويتضمن مركز الأورام بمستشفى توام 6 أقسام تشخيصية وعلاجية تشمل مركز العلاج التلطيفي، مركز أورام الثدي ومركز علاج الأورام بالأشعة وتُعد هذه الأقسام الثلاثة الأولى والأقدم من نوعها التي تقدم خدماتها لمرضي السرطان على مستوى الدولة.. أما الأقسام الثلاثة المتبقية فتشمل قسم العلاج الكيماوي، قسم أورام الأطفال بالإضافة إلى قسم أورام الدم وتاأتي إصابات سرطان الثدي في المقدمة من حيث عدد الإصابات من بين حالات الأورام الجديدة التي ترد إلى المستشفى سنوياً. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.