إسبانيا تعود إلى صناديق الاقتراع 10 نوفمبر

الرئيسية دولي

 

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية المنتهية ولايته بيدرو سانشيز أنّ البلاد “محكومة” بالعودة إلى صناديق الاقتراع في 10 نوفمبر بعد فشل المشاورات التي أجراها الملك في محاولة أخيرة لتشكيل حكومة وتفادي إجراء انتخابات مبكرة للمرة الرابعة في غضون أربع سنوات.
وقال سانشيز للصحافيين إنّ “نتيجة المشاورات بين الملك فيليبي السادس وقادة الأحزاب واضحة: ليس هناك أي أغلبية في مجلس النواب قادرة على ضمان تشكيل حكومة”.
ولم يتمكن الاشتراكي سانشيز من تشكيل حكومة على الرغم من مرور نحو خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية التي جرت في 28 ابريل وفاز فيها حزبه.
وأتى تصريح سانشيز بعيد إعلان الملك أنّ المشاورات التي أجراها أقنعته بأنّه لا مفرّ من الدعوة لانتخابات مبكرة.
وقال الملك في بيان نشره الديوان الملكي “لا يوجد مرشح يتمتّع بالدعم اللازم للحصول على الثقة اللازمة في مجلس النواب”.
وتعاني اسبانيا من حالة عدم استقرار سياسي منذ تشتّتت كتل البرلمان في 2015 مع دخول حزبي بودوموس “يسار متشدد” والمواطنون “ليبرالي”. وزاد تشظي البرلمان مع بروز حزب فوكس “يمين متشدد” في الاقتراع الاخير.
وأجرى الملك منذ عدة ايام مشاورات مع قادة الاحزاب الممثلة في البرلمان. وبعد فشل هذه المشاورات بات الحل الوحيد هو حلّ البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة.
وكان سانشيز فشل في يوليو في الحصول على ثقة النواب، بسبب عدم الاتفاق على تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب بودوموس الذي يقوده استاذ العلوم السياسية السابق بابلو ايغليسياس.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.