نافذة عالمية لطرح رؤية الإمارات حول التسامح

مهرجان “هاي أبوظبي” ينطلق فبراير 2020

الإمارات

 

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أن انطلاق مهرجان هاي أبوظبي خلال الفترة من 24 إلى 27 فبراير من العام 2020 يمثل حدثاً ثقافياً ومعرفياً مهماً ونافذة عالمية لطرح رؤية الإمارات بقيادتها ومفكريها وشبابها ومواطنيها حول التسامح والتعاون والأخوة الإنسانية لافتاً إلى أهمية تكامل هذه القيم مع الإبداع الأدبي والفني والعلمي لتقدم للعالم أجمع صورة للمستقبل.
وقال إن المهرجان يوفر فرصة مثالية للحوار الجدي والمثمر مع شخصيات عالمية بارزة حول أهم القضايا العالمية والمعرفية بتناغم وتفاعل إيجابي يثري الجميع ويقدم الجديد في المعرفة والإبداع ويعزز دورهما في خدمة الإنسانية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته وزارة التسامح بمنارة السعديات في أبوظبي بالتعاون مع مؤسسة مهرجان هاي للآداب والفنون للإعلان عن انطلاق مهرجان هاي أبو ظبي وفعاليته والشخصيات العالمية والمحلية التي ستشارك بالمهرجان إضافة إلى عناوين الندوات والحوارات التي ستقام خلال الأيام الأربعة.
وحضر المؤتمر الصحفي معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة ومعالي محمد أحمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم وسعادة عفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح وسعادة سيف غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي وبيتر فلورنس مدير مهرجان هاي وكريستينا فوينتيس لا روش مديرة مهرجانات هاي الدولية وعدد كبير من المسؤولين والمفكرين والكتاب الإماراتيين والعرب والعالميين.
وقال معاليه إن التعاون مع مؤسسة مهرجان هاي للآداب والفنون يهدف إلى انطلاق المهرجان من أبوظبي إلى منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي باعتبارها أكثر العواصم أمنا وتنوعا وحرصا على التطور المعرفي واحتضانا لجنسيات مختلفة يعملون ويتواصلون معا في تناغم وتعاون ويقدمون الصورة المثالية للتعايش وقبول الآخر إضافة إلى أنها حاضنة لثقافة التسامح والأخوة الإنسانية وهو ما يؤكد أن هذه الدورة من مهرجان هاي ستكون الأكثر تميزاً من خلال ما تطرحه من قضايا وموضوعات ومن سيتم دعوته من شخصيات عالمية بارزة وفائزين بجوائز نوبل وجوائز عالمية أخرى، إضافة إلى أهمية تعرض المهرجان لقضايا التسامح والأخوة الإنسانية، باعتبارها قضية محورية لمستقبل المنطقة والعالم.
وأشار معاليه إلى أن هدف وزارة التسامح من تبني تنظيم هذا المهرجان العالمي أن يلتقي الجميع على اختلاف أديانهم وأجناسهم وثقافتهم وألوانهم لتبادل الخبرات والأفكار لصالح الجميع من أجل غد أفضل يعمه التسامح والرفاهية والأخوة الإنسانية في كافة بقاع العالم وأن تسلط الضوء من خلال هذا المهرجان العالمي على الأدوار الكبيرة التي تقوم بها الإمارات إقليميا وعالميا لدعم قضايا السلم والأمن الدوليين وتعزيز قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر والإيمان بالتعاون بديلا للتنافس والصراع وطرح قضايا وثيقة الأخوة الإنسانية التي احتضنتها أبو ظبي مطلع هذا العام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ووقعها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية لتحظى بمناقشات مثمرة من كبار الكتاب والمفكرين إضافة إلى إبراز الوجه الحضاري والقيم الأصيلة لإماراتنا الحبيبة، ودورها العالمي في إعلاء القيم السامية، واحترام كافة الثقافات والأديان وترحيبها الدائم بالجميع.
وأوضح معاليه أن مهرجان هاي أبوظبي هو احتفال مهم بتراث مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي أثمر تسامحه عن النجاح الذي نعيشه اليوم ببلدنا.
وتوجه معاليه بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لجهودهم المخلصة في إعلاء قيم التسامح وحقوق الإنسان والأخوة الإنسانية داخل المجتمع الإماراتي وعلى مستوى العالم.
واختتم معاليه كلمته بدعوة جميع المقيمين والزائرين للاستمتاع بأنشطة المهرجان الملهمة معبراً عن ثقته في أن الجميع سيكتشفون أن هذا المهرجان فرصة مناسبة لتعزيز قيم التفاهم والصداقة وحسن النية في مفترق الطرق العالمي الحالي”.
ومن جانبه قال معالي زكي نسيبة لوكالة أنباء الإمارات “وام” أن مهرجان هاي يعد من أهم المهرجانات العالمية التي تحتفي بالأدباء والكتاب والشعراء من دول العالم كونه يجمع تحت مظلته كافة الثقافات واللغات والحضارات والثقافات مشيراً إلى أن انطلاق مهرجان هاي في عام التسامح بأبوظبي يعبر عن نفس روح التسامح التي زرعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وتعتبر من المكونات الرئيسة لشخصية الإمارات.
وأضاف معاليه أن الإمارات أصبحت بوتقة للعديد من النشاطات الثقافية على جميع المستويات من فن وموسيقى وأدب إذ تمتلك الإمارات العديد من المهرجانات والمعارض والنشاطات الثقافية المتجددة.
ومن جانبها أكدت إدارة مهرجان هاي أبوظبي أن هذه الفعالية تنعقد في ظل تنامي قطاع النشر والعديد من المبادرات الأدبية في الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك اختيار إمارة الشارقة لتكون العاصمة العالمية للكتاب بترشيح من منظمة اليونسكو، حيث تدعم وزارة التسامح بالإمارات هذا المشروع مستهدفة بناء مجتمع يسوده التسامح من خلال تعزيز قيم التعايش والحوار الثقافي وغرسها بين مواطنيها والمقيمين على أرضها من أكثر من 190 بلدًا، والذين يشكّلون النسيج الاجتماعي لواحدة من أكثر البلدان تنوعاً في العالم.
وسوف يستقطب مهرجان هاي في أبوظبي نخبة من المفكرين والمؤلفين المحتفى بهم دوليًا، بمن فيهم الفائزون بجائزة نوبل مثل شيرين عبادي وأحمد القلعي والروائية اللبنانية هدى بركات، الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية عام 2019، وصولاً إلى الكتّاب والمؤلفين أدونيس وجوخة الحارثي ومحمد حسن علوان وتيشاني دوشي وغيرهم الكثير، كما سيوجّه مهرجان هاي أبوظبي الدعوة إلى أصوات أدبية وفنية متنوعة لسرد قصصها الملهمة من منابره، بهدف تسليط الضوء على مجموعة من أبرز الأعمال الأدبية المعاصرة عربياً ودولياً، بما في ذلك شعراء فن الكلمة المنطوقة والمنافسات الشعرية في دولة الإمارات، وتتخلل المهرجان سلسلة واسعة من الحوارات المتوافرة باللغتين العربية والإنجليزية ولغات أخرى، حيث ستُترجم جميع الجلسات الحوارية إلى العربية والإنجليزية عبر بث حي.
وعلّق بيتر فلورنس، مدير مهرجان هاي: “أمامنا أربعة أيام لتبادل القصص والأفكار والمشاركة في حوار يعمل على تخيّل العالم كما هو وما قد يكون عليه. وسيكون المهرجان بمثابة عرض للكتابات الرائعة من جميع أنحاء العالم العربي ومنصة لاستضافة الأصوات الملهمة من مختلف اللغات ونقطة التقاء للقرّاء وأصحاب الخيال الحالمين”.
وبدورها قالت كريستينا فوينتيس لا روش مديرة مهرجانات هاي الدولية: “نتوجه إلى الشرق الأوسط بحثا عن أفضل الكتّاب والمفكرين من العالم العربي ومناطق أخرى وتبادل الأفكار والخبرات معهم، من خلال التحدث على منصة المهرجان، ويكتسب التحدث على المنصة أهمية أكبر حينما يساعد على تسهيل المزيد من الحوارات بين الحضور أو في المدرسة أو في المنزل أو في الجامعة أو في الشارع، ونريد من جميع الحضور التحدث والمرح والإصغاء إلى بعضهم بعقول متفتحة في المهرجان وبعده، داعية الجميع للانضمام إلي مهرجان هاي أبوظبي”، وسيُعلن عن البرنامج بالكامل وقائمة المتحدثين في نوفمبر 2019، وسوف تتوفر تذاكر حضور كافة الجلسات الحوارية مجاناً للطلاب الملتزمين بدوام كامل في المؤسسات التعليمية.
الجدير بالذكر أن مهرجان هاي نجح منذ عام 1987 في تنظيم 125 مهرجانًا على مستوى العالم، اجتذب من خلالها ما يزيد عن 4.5 مليون شخص لحضور فعاليات في أكثر من 30 موقعًا. وتجمع هذه المهرجانات الكتّاب والمفكرين أصحاب الثقافات واللغات والمشارب المختلفة معًا لمناقشة الأفكار بانفتاح وتبادل المعرفة بجميع أشكالها واستضافة الحوارات التي قد لا تتم بطريقة أخرى، ويستمد كل مهرجان جذوره الراسخة من المجتمعات المحلية والتقاليد الأدبية مع مشاركة ثقافة الكرم والاحتفال ذاتها التي تسود جميع نسخ المهرجان وكل ما ينهض به. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.