ركز على الشراكة بين القطاعين العام والخاص خلال لقائه الناخبين في العين

المرشح لـ”الوطني الاتحادي” محمد المطوع يشرح خططه لـ”اقتصاد إماراتي عالمي”

الإقتصادية الرئيسية

العين- الوطن:
استعرض السيد محمد صديق المطوع المرشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة أبوظبي ، برنامجه الانتخابي الذي يحمل شعار ” بسواعدنا نبني اقتصادنا” ،وذلك في اللقاء الانتخابي الأول الذي نظمه في فندق سيتي سيزنز – العين أمس.
وأوضح المطوع ” الرقم الانتخابي 209″ أهمية العمل لتفعيل آلية نداء القيادة لتعزيز “الشراكة بين قطاعي العام و الخاص”، مشيراً الى ضرورة تحفيز و تدريب و تأهيل الباحثين عن العمل من أبناء الإمارات عبر خلق مؤسسات ” ملر ” وتعني مؤسسات ليست للربحية – ( Not-For-Profit Organizations ) لاستحداث وظائف جديدة منتجة تستقطب الكفاءات من مواطني الدولة .
وقال المطوع :” يتضمن برنامجي الانتخابي عدداً من الأهداف التي أسعى الى تحقيقها والتي تشكل حلولاً فاعلة للعديد من القضايا التي يهتم بها المجتمع “.
وأضاف: “سوف أُساهم جاهداً بكل ما لدي من خبرات أعمال و علاقات مؤسسية و تواصل مع شركات عالمية، لإنشاء اقتصاد إماراتي عالمي جديد لم يفعّل من قبل “الشركة التعاونية – مؤسسات تعاونية ليست لغرض ربحية تجارية مفرطة “ملر” بل لتغطي بدخلها كل مصاريفها الإدارية و التشغيلية و المصرفية” ولتصبح قطاع “خاص وطني” لخلق فرص عمل و إنتاجيه وطنية 100% الى 80% للمساهمة في سد الاحتياجات الوطنية الأولية من سلع وخدمات وبها نخلق فرص عمل لعشرات الآلاف بل مئات الآلاف من الوظائف للمواطنين من نساء و رجال و شباب و أصحاب الهمم العالية و المتقاعدين و غيرهم.
و ذكر ان مؤسسات “ملر” الوطنية الإماراتية سوف تعني بتوظيف ‏تقنيات الثورة الصناعية الرابعة وتقنيات الاتصال الجيل الخامس القادم قريباً, سوف يتمكن الكثير ممن يفضل العمل من المنزل، للمشاركة بكل فعالية تماماً مثل الشركاء الآخرين إن لم يكن أكثر .
‏وقال ان ” ملر ” بكل المقاييس قفزة خلّاقة لخلق فرص عمل متعددة و خصوصاً لربّات البيوت ومن ذوي الهمم وكبار السن و الشباب و كل من يفضل لظروفه في الإنتاج والعمل من منزله او من بعد دون الإنقاص في الإنتاجية و نجاح “ملر”.

تسويق الكفاءات الوطنية
وأضاف قائلاً :” يتضمن برنامجي الانتخابي خلق الثقة وتسويق القدرات و الكفاءات الوطنية لتعمل داخل و خارج الإمارات، وحصر جميع طلبات البحث عن وظائف في منصة وطنية واحدة، و لتكون محطة مرور قبل اللجوء للتوظيف من الخارج”.
وأوضح المطوع أن من أهم أهداف برنامجه الانتخابي تحفيز الأعمال التطوعية لخدمة تأهيل الذات و البيئة وخدمة الآخر والمجتمع.
وتناول المطوع في حديثه أمام الحضور عدداً من المساهمات المجتمعية التي يرى ضرورة لتنفيذها ، ومن أبرزها إنشاء منصة MohCovery.com لتشجيع و تحفيز الاهتمام بالطبيعة ،والمحافظة على بيئة الإمارات، وتنظيم رحلات استكشافية للطبيعة لفئات الإعمار المختلفة .
وتطرق المطوع ضمن المساهمات المجتمعية الى تقديم استشارات تقنية المدن الذكية لمؤسسات الدولة للحد من هدر استهلاك الماء و الكهرباء لهيئات مثل أوقاف أبوظبي و دبي و هيئات أخرى لدواعي المحافظة على البيئة و توفير الاستهلاك الفائض .
وشدد في حديثه على ضرورة تمثيل جودة الصناعات و الكفاءات الإماراتية في المعارض الدولية .
ولفت إلى أهمية تشجيع النشاط الرياضي في الدولة عن طريق المساهمة في التسويق الرياضي .
وقال المطوع:” من المهم عمل محاضرات لعدد من الجامعات للمساهمة في نقل المعرفة و النجاحات في مجالات الأعمال الناشئة و التجارة الإلكترونية .
خبرات عملية
يذكر أن السيد محمد صديق المطوع عمل لمدة 18 سنة في جهاز أبوظبي للاستثمار كمستثمر و مدير إداري ، ويتولى إدارة إحدى الشركات الوطنية الناجحة منذ أكثر من 17 عاماً كما أسس موقع التسوق الإلكتروني الأول على الإنترنت www.UAEmall.com و الحاصل معه على عدة جوائز تقديرية كأفضل موقع تسوق في الشرق الأوسط.
وشغل السيد المطوع منصب مدير تنفيذي لإحدى اكبر و أنجح الشركات الإماراتية في مجال أنظمة المدن الذكية التي تساهم كل يوم في رفع الكفاءات الأمنية و السلامة و توفير هدر الطاقة و المحافظة على البيئة.
وقد حصل على درجة البكالوريوس بامتياز من جامعة كاليفورنيا الأمريكية في أربع تخصصات في إدارة الأعمال و الاقتصاد و التسويق و الاستثمار المالي.

البرنامج الانتخابي
خلق الثقة وتسويق القدرات و الكفاءات الوطنية لتعمل داخل و خارج الإمارات.
حصر جميع طلبات البحث عن وظائف في منصة وطنية واحدة و لتكون محطة مرور قبل اللجوء للتوظيف من الخارج .
تصميم جديد و مراقبة مؤشر نسبة التوطين لدى المؤسسات الوطنية مبني على القيمة المالية و ليس العدد.
العمل عن تفعيل آلية نداء القيادة لتفعيل ما يسمى بالشراكة بين قطاعي العام و الخاص، تحفيز و تدريب و تأهيل الباحثين عن العمل خلق مؤسسات ليست للربحية –Not-For-Profit Organizations لاستحداث وظائف جديدة منتجة.
تحفيز الأعمال التطوعية لخدمة تأهيل الذات و البيئة و خدمة الآخر و المجتمع .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.