كوريا الشمالية ترحب بدعوة ترامب لنهج جديد في المحادثات

دولي

رحب كبير مفاوضي كوريا الشمالية في الملف النووي اليوم الجمعة باقتراح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استخدام “نهج جديد” في المحادثات بشأن برامج بيونغ يانغ للأسلحة.
وأثنى كيم ميونغ جيل على “القرار السياسي الحكيم” الذي اتخذه ترامب بالسعي لتبني نهج جديد للمحادثات المعلقة من دون “مثير للمشاكل” في الإدارة الأمريكية، في إشارة فيما يبدو لجون بولتون مستشار الأمن القومي الذي أقيل الأسبوع الماضي. وكان بولتون من صقور السياسة الخارجية الأمريكية.
وكادت جهود ترامب للتواصل مع كوريا الشمالية تنهار في فبراير بعد أن اتبع نصيحة بولتون خلال قمة ثانية في هانوي وسلم كيم ورقة تدعو بيونغ يانغ لنقل أسلحة نووية والوقود اللازم لصنع قنابل إلى الولايات المتحدة.
وندد الشمال ببولتون، الذي كان يروج لاستخدام القوة العسكرية للإطاحة بقيادة البلد المعزول، ووصفه بأنه “مجنون حرب” و”حثالة بشرية”.
وقال ترامب إن بولتون ارتكب أخطاء منها إهانة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بعدما طالبه باتباع “النموذج الليبي” وتسليم كل أسلحته النووية.
وذكر ترامب يوم الأربعاء الماضي أن مقترح النموذج الليبي “سبب انتكاسة كبيرة لنا” في الوقت الذي تمخضت فيه مساعيه الدبلوماسية مع الشمال عن تجميد التجارب النووية وإعادة رفات جنود أمريكيين فقدوا في الحرب الكورية بين 1950 و1953.
وقال كيم كبير المفاوضين إنه يريد أن يكون “متفائلاً” بأن الولايات المتحدة “ستحسبها بالطريقة الصحيحة خلال المحادثات المقبلة”.
وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية “في الوقت الراهن لست واثقاً تماماً مما كان يقصده باقتراحه استخدام نهج جديد، لكن بالنسبة لي فيبدو أنه يريد التلميح إلى أن حلاً تدريجياً يبدأ بالأمور الملموسة أولاً مع بناء الثقة في بعضنا البعض هو أفضل خيار”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.