رئيس بلدية نيويورك ينسحب من السباق الديموقراطي لانتخابات الرئاسة

دولي

 

أعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو الذي لم يتمكن من تحقيق أي تقدم في استطلاعات الرأي، أمس الجمعة انسحابه من السباق لنيل ترشيح الحزب الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في 2020.
وقال دي بلازيو الذي لا تتجاوز نسبة المؤيدين له 0,5 بالمائة، “من الواضح أنه ليس الوقت المناسب لي”.
وأضاف “سأضع حداً لحملتي للانتخابات الرئاسية”.
ويأتي قرار رئيس بلدية نيويورك بعد إخفاقه في التأهل للمناظرات الأخيرة بين المرشّحين الديموقراطيين.
وبذلك يبقى 19 مرشحاً يتنافسون لتحديد من منهم سيواجه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في نوفمبر 2020.
وتعرض دي بلازيو لانتقادات لاذعة بسبب غيابه الطويل عن مكتبه لانشغاله بشؤون حملته، بما في ذلك من ترامب نفسه الذي سارع إلى التعليق على انسحاب رئيس بلدية نيويورك بالسخرية منه.
وكتب ترامب على تويتر متهكّماً “كلا، خبر سياسي مهمّ حقاً، ربّما أهمّ خبر منذ سنين!. رئيس بلدية نيويورك بدوام جزئي بيل دي بلازيو ينسحب بشكل صادم من السباق الرئاسي”.
ويعدّ دي بلازيو ثاني مرشّح من نيويورك ينسحب من السباق الانتخابي بعد أن أنهت السناتورة كريستين غيليبراند حملتها الشهر الفائت لعدم تحقيقها تقدّماً في نسب المؤيدين.
ويتصدّر نائب الرئيس السابق جو بايدن سباق الانتخابات التمهيدية في الحزب الديموقراطي يليه السناتوران المنتميان للجناح اليساري في الحزب وهما إليزابيث وارن وبيرني ساندرز.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.