تجدد الاشتباكات في ريف حلب

دمشق تعلن إسقاط ثاني “مسيرة” مفخخة جنوب سوريا خلال يومين

دولي

أعلنت دمشق أمس إسقاط طائرة مسيرة في جنوب البلاد من دون أن تحدد مصدرها، في ثاني حادث من هذا النوع خلال يومين.
وقال مصدر ميداني إن “الجهات المختصة العاملة في محافظة القنيطرة ومن خلال الرصد والمتابعة تمكنت من السيطرة على طائرة مسيرة قادمة من جهة الغرب باتجاه الشرق فوق أجواء بلدة عرنة في سفوح جبل الشيخ وقامت بإسقاطها”.
وأوضح المصدر أن بعد تفكيك الطائرة “تبين أنها مزودة بقنابل عنقودية إضافة إلى تفخيخها بعبوة من مادة السيفور شديد الانفجار”.
ولم يوجه المصدر اتهامات مباشرة لـ “إسرائيل” أو أي طرف آخر، إلا أن سانا اكتفت بالإشارة إلى أن الدفاعات الجوية السورية تصدت خلال سنوات لـ”اعتداءات “إسرائيلية” وأميركية بالطائرات والصواريخ”.
وفي الـ19 من الشهر الحالي، أفادت سانا أيضاً عن إسقاط الدفاع الجوي السوري “طائرة مسيرة” فوق منطقة عقربا في ريف دمشق الجنوبي، من دون أن تحدد مصدرها أيضاً.
ومن جهة ثانية، تجددت الاشتباكات بين القوات الكردية وفصائل موالية لتركيا في محاور ريف مدينة الباب شمال شرق حلب.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن “الاتشباكات بدأت مساء أمس على محور قرية حزوان بريف مدينة الباب شمال شرق حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية”.
وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الكردية المنتشرة شمال حلب من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، إثر عملية تسلل نفذتها الأولى على محور المالكية بريف مدينة إعزاز شمال حلب، ما أدى إلى مقتل عنصرين من فصائل الجيش الوطني الموالي لتركيا بالإضافة لإصابة آخرين، وفق المرصد.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.