“الإمارات للدراسات” ينظم محاضرة “التسامح في الفكر الإسلامي ودوره في خدمة الإنسانية”

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:

ينظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محاضرته رقم (696) بعنوان “التسامح في الفكر الإسلامي ودوره في خدمة الإنسانية”، يلقيها فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، في جمهورية مصر العربية، وذلك يوم الاثنين المقبل بمقر المركز في أبوظبي.
وتأتي هذه المحاضرة في إطار تفاعل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان عام 2019 عاماً لـ “التسامح”، بهدف ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة عاصمة عالمية للتسامح، وانسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة باعتماد مجموعة من المبادرات والمساهمات البحثية والدراسات المتخصصة في مجال التسامح، بهدف تعزيز تلك القيم في المجالين الثقافي والاجتماعي.
وتستمد المحاضرة أهميتها من أن التسامح يُعدّ أحد المبادئ الإنسانية والأخلاقية التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، ويمثل أهم القيم المركزية التي يدعو إليها في التعاملات بين البشر والشعوب المختلفة، بصرف النظر عن أجناسهم وألوانهم ومعتقداتهم؛ فقد تعايش في مدينة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، المسلم واليهودي والمسيحي، واستقبل الرسول الوفود العربية من عابدي الأوثان، حيث نَعِم الجميع بالاحترام والمواطنة وحرية ممارسة شعائر دينه؛ فلم نجد أثراً لعصبية أو اضطهاد أو تمييز.
وسيسلط فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة الضوء على قيمة التسامح بوصفه أحد أهم الثوابت التي تشترك فيها الديانات السماوية؛ لأنها تستقي من معين واحد، فعلى الرغم من اختلاف الأنبياء والأديان؛ فإنها آمنت جميعها بقيمة التسامح والتعايش، بصفتها من القيم الإنسانية والحضارية الضرورية لبناء المجتمعات المتماسكة. كما سيتطرق فضيلته إلى بعد مهم وبارز لمعنى التسامح في الدين الإسلامي، وهو تحريم الإكراه في الدين، إضافة إلى مبادئ الإسلام السمحة في ضرورة حماية أماكن العبادات الخاصة بأهل الأديان السماوية الأخرى، مثل الكنائس ومعابد الديانات الإلهية، والدفاع عنها مثلها مثل الدفاع عن مساجد المسلمين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.