حجم التبادل التجاري غير النفطي يبلغ 107.4 مليارات درهم

الإمارات والسعودية.. علاقات اقتصادية إستثنائية ونمو مستدام

الإمارات

 

الوطن: أحمد الفطايري

ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة بعلاقات وثيقة إستثنائية مع المملكة العربية السعودية، تستمد قوتها من روابط الأخوة والجوار التي تربط البلدين الشقيقين وقيادتهما الرشيدة.
إن رؤية البلدين الشقيقين تهدف إلى النمو المستدام والاقتصاد المتنوع لتكونا من كبرى اقتصاديات العالم، وساهمت في فتح مجالات أرحب للقطاع الخاص كونه شريكاً مهماً للاقتصاد ومحركاً رئيسياً للتوظيف، ومصدراً لتحقيق الازدهار والرفاه للوطن.
وحول العلاقات الإقتصادية فقد قفزت السعودية لمرتبة الشريك التجاري الثالث لدولة الإمارات بحجم تبادل تجاري غير نفطي بلغ 107.4 مليارات درهم وبنسبة مساهمة 6.6% من إجمالي تجارة الإمارات وذلك بنهاية العام الماضي مقارنة بمرتبة الشريك التجاري الرابع لعام 2017 حيث بلغت مساهمتها في تجارة الإمارات 4.9%.
وقد قفزت المبادلات التجارية في عام 2018 بنحو 35.6% وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والسعودية، كما قفزت تجارة المناطق الحرة بين البلدين لتستحوذ على 45.8 مليار درهم تشكل نسبة 42.6% من إجمالي التبادل التجاري بين البلدين وتمثل التجارة المباشرة نحو 57.4% بإجمالي 61.6 مليار درهم.
وتشير التقديرات إلى أن يصل حجم التجارة الخارجية غير النفطية بين الإمارات والسعودية خلال 2019 ما قيمته تصل إلى 120 مليار درهم محققة نمواً بنسبة تتجاوز 10% ويدعم ذلك التقارب بين البلدين وإقامة المشاريع الاستثمارية والارضية الخصبة والتي تعمل حكومات البلدين على تهيئتها ومن أعلى المستويات.
وتبوأت السعودية مرتبة الشريك التجاري الأول لأبوظبي للمرة الأولى على مستوى الصادرات والواردات وإعادة التصدير، واحتلت السعودية مكانة الولايات المتحدة في مرتبة الشريك الأول على مستوى الواردات.
وكشفت إحصاءات بوابة دولة الإمارات للعلاقات الاقتصادية والتجارية عن أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين الإمارات والسعودية هي الأكبر والأقوى بين مثيلاتها في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية.
ووفقاً لإحصاءات بوابة دولة الإمارات للعلاقات الاقتصادية والتجارية  تحتل الإمارات المرتبة الأولي عربياً وخليجياً كأهم شريك تجاري للسعودية مستحوذة على نحو 56% من إجمالي تجارة المملكة مع دول مجلس التعاون الخليجي كما تأتي الإمارات في المرتبة السادسة عالميا كأهم شريك تجاري للسعودية مستحوذة على ما نسبته 6.1% من إجمالي تجارة السعودية الخارجية .
وتأتي المملكة في المرتبة الثانية عالميا لإعادة تصدير الإمارات للعالم مستحوذة على 9% من إعادة تصدير الإمارات، والأولى عربيا في قيمة إعادة تصدير الإمارات وتستحوذ على ما نسبته 29%، وعلى صعيد دول مجلس التعاون فتستحوذ على ما نسبته 47%.
وتؤكد إحصاءات البوابة على أن نحو 45% من واردات الإمارات من دول مجلس التعاون مصدرها السعودية، وعلى صعيد الدول العربية فتستحوذ على ما نسبته 28%.
كما تأتي السعودية في المرتبة الأولى خليجيا كأهم شريك تجاري للإمارات مستحوذة على ما نسبته 43% من إجمالي تجارة الإمارات غير النفطية مع دول مجلس التعاون، وتأتي في المرتبة الأولى عربيا كأهم شريك تجاري للإمارات مستحوذة على ما نسبته 27% من إجمالي تجارية الإمارات غير النفطية مع الدول العربية.
كما تأتي السعودية في المرتبة الثالثة عالميا كأهم وجهة لصادرات الإمارات غير النفطية والأولى عربيا مستحوذة على ما نسبته 20% من إجمالي صادرات الإمارات غير النفطية إلى الدول العربية وتستحوذ على ما نسبته 32% من إجمالي صادرات الإمارات غير النفطية إلى دول مجلس التعاون.
كما أن 70% من واردات السعودية من دول المجلس مصدرها الإمارات، كما تأتي الإمارات في المرتبة الرابعة عالميا مستحوذة على نحو 5.4% من إجمالي واردات السعودية من العالم.
وتشير إحصاءات وزارة الإقتصاد إلى أن رصيد الاستثمارات السعودية في الإمارات بلغ 4.4 مليارات دولار تتواجد في 14 قطاعا .
وقد تزايدت هذه الاستثمارات بشكل كبير ونقوم حاليا برصدها ، وتشمل القطاعات المستثمر فيها التعدين واستغلال المحاجر ، الأنشطة العقارية ، تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية والصناعة التحويلية والأنشطة المالية وأنشطة التأمين والتشييد والبناء والأنشطة في مجال صحة الإنسان والعمل الاجتماعي والزراعة والحراجة وصيد الأسماك وأنشطة الخدمات الإدارية وخدمات الدعم والتعليم والأنشطة المهنية والعلمية والتقنية والنقل والتخزين وأنشطة خدمات الإقامة والطعام والمعلومات والاتصالات.
وتواجد حالياً 33 شركة ومجموعة استثمارية من كبريات الشركات والمجموعات الاستثمارية الإماراتية في الأسواق السعودية عبر المشاريع الاستثمارية في القطاعات التنموية المختلفة يأتي على رأسها أبوظبي الوطنية للطاقة ، بنك الإمارات دبي الوطني ومجموعة ماجد الفطيم، ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) والشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) ومجموعة أبراج وبترول الإمارات الوطنية “اينوك”، وشركة آبار، شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، موانئ دبي العالمية.
جلوبال فارما للأدوية، شركة إعمار، شركة أبوظبي للاستثمار، شركة دانة غاز، بروج ، شركة دبي للكابلات (دوكاب)، داماك القابضة ، أرابتك للإنشاءات، شركة أبراج كابيتال، شركة دناتا، الاتحاد للطيران، ثاني للاستثمار، شركة المسعود للتوريد والخدمات البترولية ، شركة الغيث للتوريد وخدمات حقول النفط المحدودة، شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، روتانا للفنادق، شركة بالحصا للهندسة والمقاولات، طيران الإمارات، داماس، دبي العقارية، شركة غلوريا لإدارة الفنادق والمنتجعات، شركة غلفتينر المحدودة وشركة دبي للكابلات دوكاب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.