الإمارات تشارك في المنتدى الرابع لمتحدثي برلمانات البلدان الآسيوية الأوروبية في كازاخستان

الإمارات

 

أكد سعادة الدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان أهمية مشاركة دولة الإمارات في المنتدى الرابع لمتحدثي برلمانات البلدان الآسيوية الأوروبية الذي يعقد في العاصمة الكازاخية نور سلطان يومي 23 و24 سبتمبر الجاري بمشاركة وفود برلمانية من 54 دولة منها 9 دول عربية و9 منظمات دولية وبرلمانية.
وقال سعادته ان هذه المشاركة تأتي انطلاق من حرص دولة الإمارات على تعزيز التلاحم والتواصل مع شعوب وبرلمانات العالم بما يساهم وبشكل كبير في تفعيل المشاركة المجتمعية والتعبير عن مواقف الدولة إزاء مختلف الأحداث والقضايا الوطنية والإقليمية والدولية.
كما أكد أن قيادتنا الحكيمة ومنذ تأسيس الدولة وضعت الاهتمام بالإنسان في مقدمة أولوياتها وهو الاستثمار الحقيقي في تحقيق رؤيتها في استشراف المستقبل وتحقيق الرفاهية المستدامة لشعب الإمارات.
وقال ” تدشن دولة الإمارات هذه الأيام مرحلة جديدة في مسيرة المجلس الوطني الاتحادي مع إنطلاق التصويت في الدورة الانتخابية الجديدة ويسطر سجل المجلس الوطني الإتحادي نجاحا رائدا على مدى السنوات الماضية وعلى كافة الصعد المحلية والاقليمية والدولية حيث تعززت العلاقات بين دولة الإمارات وكافة دول العالم وشعوبها مما أهلها للفوز بالمصداقية والثقة العالمية جنبا إلى جنب مع شهادات التقدير العربية والاقليمية والعالمية لدورها البارز في ترسيخ مفاهيم برلمانية عصرية تلبي متطلبات الشعوب وتعزز مكانتها الانسانية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية”.
وأضاف ” حقق البرلمان الإماراتي العديد من الإنجازات التي لاقت كل الترحيب والإشادة على صعيد العمل البرلماني الإقليمي والدولي”.
وأشار سعادته إلى دور المجلس الوطني الاتحادي في مسيرة الإمارات التنموية ودوره في دعم التعليم وتطوير البحث العلمي وتعزيز جهود التوطين والنهوض بقطاعات الدولة المختلفة الصحية والاجتماعية والخدمية والإسكانية والاقتصادية وغيرها.
ويهدف المشاركون في هذا المنتدى إلى مناقشة وبناء رؤية مشتركة وطرق لضمان التنمية المستدامة للفضاء الأوروبي الآسيوي إضافة إلى بناء تفاعل مباشر متعدد الأطراف بين أعضاء البرلمان في الدول الأوروبية والآسيوية وفي الوقت نفسه تمديد الحوار البرلماني والتعاون المثمر بين الدول الأوروبية الآسيوية.
كما يسعى المنتدى إلى? تطوير وتعزيز التفاعل بين بلدان أوروبا وآسيا لضمان التنمية الآمنة والمستدامة في أوراسيا وبناء شراكة في القارة الأوروبية الآسيوية بما سيسهم في تحقيق مستقبل مستدام لجميع الدول الأوروبية والآسيوية.?
ويبحث المشاركون تنسيق المبادئ الأساسية للتنمية الاقتصادية الآسيوية الأوروبية وتطوير البنية التحتية للنقل والعبور وزيادة التجارة المتبادلة وتوسيع التعاون الصناعي والمبتكر.
يشار إلى أن فكرة المنتدى جاءت من قبل الرئيس الكازاخي الأول نور سلطان نزارباييف ضمن إطار جهوده في تأسيس مشروع “أوراسيا الكبرى”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.