أكد لـ"الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للملكة متانة العلاقات التاريخية

تركي الدخيل: احتفالات الإمارات تؤكد أننا نعيش في وطننا وبين أهلنا

الإمارات

 

 

أبوظبي – أماني لقمان:

قال تركي بن عبدالله الدخيل سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة: إن احتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني السعودي يوم 23 سبتمبر وهو العام الـ 89 لتأسيس المملكة العربية السعودية وخصوصاً في دولة الامارات العربية يأتي ضمن الحفاوة الكبيرة التي نحظى بها كسعوديين من قبل دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً, والحقيقة الحفل بهذا اليوم ليس للسعوديين فقط وإنما كذلك للعرب جميعاً لأن منذ 89 عاما اختار القائد المؤسس عبدالعزيز آل سعود “رحمة الله عليه” أن يكون اسم هذه البلاد مقترناً بعروبتها, فهي عربية قبل أن تكون سعودية بالاسم الذي اختاره مؤسس المملكة العربية السعودية وهو يوم ليحتفل به حقيقة كل العرب.
ومظاهر الاحتفالات التي نجدها في دولة الامارات تجعلنا نحس ونعيش في وطننا وبين أهلنا, ومظاهر الاحتفال التي تملأ الإمارات من أبوظبي مروراً بدبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة ،حقيقة هي دلالة على العلاقة المتينة بين الدولتين وهي علاقة شعارها كما استخدمنا في كل الأعوام السابقة شعار (معاً إلى الأبد) شعاراً لهذه العلاقة, فالتحالف الاستراتيجي بين السعودية والإمارات هو نموذج لتحالفات يمكن أن تكون في المستقبل القريب بين أي دولة عربية وأخرى وهي لا تختص بتعاون بين القيادات أو بين مؤسسات الحكومة بين الدولتين بل تمتد للتعاون في شتى المجالات بما فيها مجالات القطاع الخاص, والمجالات الفكرية والثقافية والاجتماعية وبين انسان الدولتين, فنجد هذه الفرحة الحقيقية والبسيطة والتي تعكس صدقاً حقيقياً من قبل أهلنا في دولة الإمارات العربية المتحدة, وهو دلالة أكيدة على أن الثمار التي بذرها ووضع بذرتها القادة في الدولتين تعطي ثمارها.
أهنئ نفسي وأهنئ أهلي في الإمارات وأهنئ  القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية ممثلة بمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد وبالقيادة في دولة الإمارات وللإنسان في الدولتين وفي العالم العربي بهذا اليوم المجيد وأن تعود علينا المناسبات ونحن نرفل بثوب الاستقرار والأمان والسعادة والفرح والكرامة للإنسان العربي في كل بلداننا العربية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.