كلينتون تسعى إلى استرجاع تأييد العمال البيض الذين استمالهم ترامب

دولي

تنقل حافلة زرقاء هيلاري وبيل كلينتون في نهاية الاسبوع عبر منطقة فقدت مكانتها الصناعية مجتازة حوالى الف كلم من فيلادلفيا الى كولومبوس، سعيا الى انتزاع تاييد الناخبين البيض من الطبقة العاملة من الجمهوري المنافس دونالد ترامب.
وتسعى المرشحة الديموقراطية، عبر اختيار منقطة “شريط الصدأ” في بنسيلفانيا الريفية واوهايو خصوصا الى التقليل من استياء ناخبي الطبقة العاملة من الحزب الديموقراطي وخصوصا منها.
فالتلال الخضراء التي تشكل المشهد العام للمنطقة تضم مصانع فولاذ انهت انشطتها في نهاية السبعينيات فيما اغلق عدد من المجمعات الصناعية الابواب نهائيا مع التسعينيات، قبل ان تزيد ازمة 2008-2009 الاقتصادية الكبرى من هموم السكان اليائسين.
ورغم الانتعاش الاقتصادي لم تسترجع المنطقة الا جزءا صغيرا من وظائف الماضي.
قالت كلينتون “اتفهم جيدا عندما يشعر البعض ان الاقتصاد لا يصب في صالحهم”، في لقاء انتخابي عام الجمعة بحضور زوجها ومرشحها لنائب الرئيس تيم كين في هاريسبرغ كبرى مدن بنسيلفانيا.
واضافت “اتفهم ذلك تماما، فانا ايضا لا اشعر بالارتياح ازاء الوضع الراهن”.
بالتالي كان اقتراحها الاول بصفتها المرشحة الرسمية لحزبها اثر تعيينها الخميس في مؤتمره العام في فيلادلفيا ما اعتبرته اضخم مشروع استثمارات في التوظيف منذ الحرب العالمية الثانية ويركز على قطاع التصنيع والبنى التحتية.
لكن “هيلاري كلينتون تثير مشاعر حذر كبير، وذلك بسبب بيل”، على ما اوضح جون روسو الباحث في جامعة جورجتاون المتخصص في الطبقة العاملة ومقره يانغزتاون في وادي الفولاذ سابقا.
فالرئيس الاسبق كلينتون وقع في ديسمبر 1993 اتفاق التبادل الحر في اميركا الشمالية (نافتا) الذي اعتبر سببا لخسارة الوظائف في الصناعة.

وسعت كلينتون مساء السبت في بيتسبرغ “مدينة الفولاذ” الى تعزيز مصداقيتها فذكرت بجذورها العائلية العاملة في بنسيلفانيا ووالدها المتحدر من سكرانتون.
وامام انتقادات ترامب اكدت وزيرة الخارجية السابقة ان الملياردير ليس باي شكل مدافعا عن الطبقة العاملة، مشيرة بتهكم الى ربطات العنق التي تحمل علامة “ترامب” المنتجة في الصين، في موضوع يصيب انتقاده الهدف في كل مرحلة.
كما قالت في جونزتاون حيث زارت مصنعا للشرائط والكابلات “يقول دونالد ترامب انه يريد ان يعيد لاميركا عظمتها. يمكنه قبل ذلك ان يبدا بتصنيع السلع في اميركا”.أ ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.